بعد فبركة تقارير إخبارية خاصة بحراك الريف…البيجيدي و فدرالية اليسار يجران وزير الاتصال للمسائلة البرلمانية


بعد الخطأ المهني الجسيم الذي وقعت فيها القناة الأولى و قناة MEDI1 TV و اللذان أوردا في احدى نشراتهم الإخبارية خبر اعتقال 20 ناشطا من حراك الريف مرفقين التقرير بصور مفبركة تعود لأعمال شغب تلتمباراة في كرة القدم ،  قرر برلمانيو فيديرالية اليسار الديموقراطي، وحزب العدالة والتنمية مساءلة وزير الثقافة والاتصال حول ما وصفوه بـ”تضليل الرأي العام”.

و قد سائل حزب العدالة و التنمية عبر مجموعة من نوابه البرلمانيين وزير الاتصال محمد الأعرج “عن الإجراءات التي تنوي إتخاذها لتصحيح هذا الإختلال، وترتيب الجزاء القانوني على المسؤولين المستهترين بذكاء الشعب المغربي عموما ومنطقة الريف خصوصا، لاسيما أن بعض المراقبين اعتبروا أن هذا النشر المتزامن لنفس الفيديو مسوغا للإعتقالات الواسعة التي شهدتها المنطقة، ومحاولة للتضليل وعزل الرأي العام عن التضامن مع هؤلاء المعتقلين”.

بينما وحهت  فيديرالية اليسار عبر نائبها البرلماني “عمر بلافريج” سؤال للأعرج جاء فيه : “بثت كل من القناة الأولى والقناة الإخبارية “ميدي 1 تيفي” تقريرا مصورا يظهر مجموعة من الصور تخص احداث شغب قديمة عقبت مباراة الوداد البيضاوي وشباب الريف الحسيمي بتاريخ 3 مارس 2017 ، بحيث نسب التقرير المذكور تلك الاحداث الى الحراك الذي تشهده منطقة الريف، في محاولة لتضليل الرأي العام و تخويفه، بالإضافة إلى تبرير الاعتقالات وتشويه صورة الحراك السلمي الذي يعرفه الريف”.

قبل أن يضيف : “تذكرنا هذه الأساليب بما تقوم به وسائل الإعلام في الدول الفاشية من تزوير و تشويه للوقائع والحقائق، بالإضافة إلى كونها تعمق أزمة الثقة بين المواطن المغربي و الدول، فماهي الاجراءات التي تعتزمون القيام بها من أجل الحد من هذه الممارسات و جعل الإعلام العمومي فضاء محايدا هدفه الرئيسي تنوير الرأي العام؟”.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*