الخطيب أمام الملك: ما ضاع حق وراءه طالب


أدى أمير المؤمنين الملك محمد السادس، صلاة الجمعة بالمسجد المحمدي بالدار البيضاء. وفي مستهل خطبتي الجمعة ذكر الخطيب بحلول شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر الغفران والصدقة والبر والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات وتضاعف فيه الحسنات، وتجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، شهر صامه ﷺ وأمر بصيامه امتثالا لأمر ربه جل وعلا في كتابه العزيز: “يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات”، وقوله تعالى: “شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه”.

وأكد أن للصيام في شريعة الإسلام مقاصد عظيمة وأهدافا نبيلة، ليس الغرض منها تعذيب الإنسان ولا حرمانه من الطيبات والملذات، وإنما كتب الله تعالى الصيام على عباده ليكون لهم غرسا مثمرا، يعود عليهم نفعه في الدنيا والآخرة، مبرزا أن الصائم يحصل بذلك على مرتبة التقوى التي هي من أعظم مقاصد الصيام الكبرى. واعتبر الخطيب أن التقوى هي ثمرة العبادات كلها، فهي وقاية للعبد من الوقوع في المحرمات، ولذلك كانت منزلة التقوى هي المقصد الأسمى، والغاية الكبرى، والهدف الأعلى للفرائض والواجبات، ولغيرها من السنن والمستحبات.

وأشار إلى أن للصيام في الشرع مفهوم واسع، فهو ليس الإمساك عن جميع المفطرات فحسب، بل هو كذلك الإمساك والابتعاد عن كل معصية وخطيئة، وعن الشر والفساد، والإضرار بالغير، فالصوم غض للبصر، وصون للسمع، وضبط للسان، وتهذيب للنفس، وتطهير للبدن، وتغذية للروح، والصوم إجمالا إقبال على الله تعالى بالطاعة والخضوع، ومناجاة له بالدعاء والخشوع، فمن لم يهذبه صيامه فكأنه ما صام، ومن لم يؤدبه قيامه فكأنه ما قام. وسجل الخطيب أنه في مدرسة الصيام يتعلم المؤمن الصبر والمصابرة، الذي هو غاية ومقصد من مقاصد الصيام الكبرى، مشيرا إلى أن مطالبة العبد بالكف عن الحاجيات الضرورية التي تعتبر عين الحياة عنده، ثم ترغيبه في الإكثار من النوافل بعد أداء الفرائض، وتنبيهه إلى تطهير نفسه من كل المحرمات، ودعوته إلى تحسين أخلاقه، وعدم الدخول في الخصومات والجدال العقيم، لا يكون ولا يتم إلا بالصبر واحتساب الأجر عند الله تعالى.

وفي هذا الصدد، ذكر الخطيب بأن في حياة الأمم والشعوب محطات هامة تسجل لوقائع بارزة، وتؤرخ لأحداث عظام، تستذكرها وتحييها اعتزازا بماضيها، واهتداء بما تنطوي عليه من دروس وعبر في تدبير حياتها الحاضرة، واستلهاما منها في تلمس أسباب تحقيق غدها الواعد ومستقبلها المشرق.

وفي إطار إحياء هذه الأمة لذكرياتها المجيدة، يضيف الخطيب، ستخلد بعد ثلاثة أيام، بتأثر وتبتل وخشوع، ذكرى انتقال الملك الراحل محمد الخامس إلى جوار ربه، بعد جهاد مرير ونضال مستميت، ضحى فيه بالغالي والنفيس من أجل استعادة عزة شعبه وكرامته، بانعتاقه وتحرره واستقلاله، بعد احتلال دام أكثر من أربعين سنة. وذكر بأن الراحل كان في طليعة النضال، ورائد الوطنيين المخلصين المجاهدين، يعضده ويساعده وارث سره الملك الراحل الحسن الثاني.

وسجل أن الله قيض للأمة المغربية في تلك الفترة الحرجة من تاريخها ملكا تقيا، مجاهدا مومنا مخلصا، وقف مع شعبه وقفة رجل واحد في وجه دسائس المحتل، موقنا بأن “الحق دائما يعلو ولا يعلى عليه”، وبأنه “ما ضاع حق من ورائه طالب”، حتى حقق الله رجاء وأمل الأمة وقائدها الذي كان يردد دائما، شاكرا لنعم ربه.

وأشار الخطيب إلى أن “حفيد محمد الخامس، ووارث سر الحسن الثاني، أمير المومنين الملك محمد السادس يواصل مسيرة الجهاد الأكبر، والإصلاح الأشمل في مختلف المجالات التنموية، الدينية والاجتماعية، لما يحقق لشعبه الوفي المزيد من الرقي والازدهار، والرخاء والاطمئنان”.

صحيفة24/ و م ع


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*