المديرية العامة للأمن الوطني تستعد لاستقبال أبناء رجال شرطة أفارقة بمخيماتها الصيفية


في الإطار الاستعدادات الجارية لتنظيم المخيمات الصيفية لفائدة أبناء وأيتام الأمن الوطني برسم موسم الاصطياف 2017، تستعد مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية لموظفي الأمن الوطني  ، لأول مرة هذه السنة،  لفتح  باب الاستفادة من هذه المخيمات لفائدة عدد من أبناء رجال الشرطة الذين ينتمون لدول غينيا كوكانكري، الكوديفوار والسنغال، والتي تجمعها علاقات تعاون وصداقة تاريخية مع المغرب.

وتتوخى نسخة هذه السنة من المخيمات الصيفية، التي ستنظم تحت شعار ّالمخيمات الصيفية للأمن الوطني: طفولة مغربية بجذور إفريقية”، إتاحة الفرصة أمام أبناء وأيتام الأمن الوطني لمد جسور التواصل الحضاري والتعارف مع زملائهم من أبناء أسرة الشرطة بدول إفريقيا جنوب الصحراء، وذلك عبر تنظيم مجموعة من الورشات والأنشطة ذات الطبيعة التعليمية والثقافية، مع برمجة سلسلة من الزيارات الاستطلاعية لمجموعة من المآثر التاريخية والمعالم الحضارية بمختلف ربوع المملكة لفائدة المشاركين.

وتندرج هذه المبادرة، في إطار التنزيل العملي لإستراتيجية انفتاح مصالح الأمن على محيطها الدولي، خصوصا الإفريقي، مع ما يواكب هذه الخطوة من عمل على توسيع علاقات التعاون في مجالات التكوين والتكامل الأمني، وذلك لتشمل الانخراط المشترك في تنمية الخدمات ذات الطبيعة الاجتماعية لفائدة أسرة الشرطة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*