الحكايات الشعبية عند الهوسا في نيجيريا بقلم هاجر باخري


الحكايات الشعبية عند الهوسا في نيجيريا
بقلم هاجر باخري

هذه دارسة قراءتها عن” الحكايات الشعبية عند الهوسا في نيجيريا” وهي لدكتورة نادية عبد الفتاح الباجوري ، وهي عبارة عن دارسة الأنثروبولوجيا الثقافية لا أ هم المحطات المجتمع الهوسا في نيجريا ،و لا نسى ان الحكايات الشعبية شغلت حيزا كبير من اهتمام الباحثين، والعلماء و أثرت مخيلة الادباء علي مر العصور و الازمان ، وفي مجال المأثورات الشعبية و الفولكلور بصفة عامة، تفردت بها عن غيرها لما تحمله من خصائص فنية ولذة ثقافيه ، من ألوان الادب الشعبي ، لقد كثير الجدل والنقاش حول حقيقة هذه الحكايات الشعبية : مصدرها ومغزاها التاريخي و الاجتماعي ، وما تتيره من قضايا اجتماعية و فنية .
لهذا قد طرح هذا الفن الشعبي عدة تساؤلات منها كيف انتشرت الحكاية الشعبية و ما مصادرها ، و ما أهم القضايا التي تثيرها ، وعلى كل حال فقد وجد فيها الباحثون مادة خصبة فنية أسهمت في كشف حياة الشعوب و جسدت خصائص و مقوماتها وعكست الطابع الثقافي و الاجتماعي من قيم و عادات وتقاليد وطقوس دينية لكثير من هذه الشعوب .
وقد اشارة الدكتورة نادية عبد الفتاح في دارستها ” الحكايات الشعبية عند الهوسا في نيجيريا”، الصادر عن الهيئة المصرية العامة ، فهذه دارسة حاولت ان تحدث عن علاقة دولة لبيا بثرات الهوسا التي تعرفه فقط دول نيجيريا ، فهذا تراث يزخر بالعديد من الحكايات الشعبية التي تعبر بأدلة قاطعة عن المكونات الاجتماعية للجماعات المختلفة من شعب الهوسا ، كما انها تقدم وصفا للتركيبة العرفية و الثقافية و الطبقات الاجتماعية التي تناولتها ، وعلي الرغم من التطورات التكنولوجية في افريقيا عامة، وفي نيجيريا خاصة ، فان دور الحكايات الشفهية لا يزال هو الفعال في مجتمع الهوسا، وانه شعب مولع بالحكايات الشعبية و الامثال ، وقد لا تخلو بعض هذه الحكايات و الامثال من ذكر حيوان أو حرفه أو مهنة ، وما يدعو الي الدهشة أن هذه الموضوعات تمتد لتشمل الاسلاف على مستوي العالم ، لما لها قدرات خارقة ، مثل الجنيات، وغيرها من الكائنات الخرافية.
مجتمع الهوسا كما وضحت لينا هذه دارسة ، هو تراث غني من الحكايات الشعبية ،فهم يعرفون عالم القري و المدن ، و العالم السفلي و العلوي ، ولديهم حكايات عن الماضي و الحاضر ، ومن المدهش ، ان حكايات الهوسا لم يفتها موضوع الا تناولته ، وتسكن قبيلة الهوسا شمالي نيجيريا وهم مسلمون ،وتعد تلك القبيلة من أكبر قبائل نيجيريا عددا و مكانة ، و قد دخلوا الاسلام منذ قرون بعيدة ، فتمسكوا بتعاليمه ، وهم ينتمون الي مجتمع ابوي، الان فيه هو الاب هو صاحب السلطة والكلمة الاولى والاخيرة ، و يتضح من بعض عادات و تقاليد الهوسا و معتقداتهم في جميع مراحل حياتهم ، ان الحكاية الشعبية تجسد ماضيهم ومستقبلهم .
فقد تناول الفصل الاول من الكتاب الانتروبوجيا التفافيه و علاقتها بالفو لكلور و الادب الشعبي ، و الاطار النظري و المنهجي للدارسة ، و مفهوم الحكاية الشعبية، و تطوريها، وتعرضت الباحتة ، وفي الفصل التاني ، لموقع نيجيريا موطن مجتمع الدراسة، و بعض القضايا التي يتضمنها التركيب السكاني في نيجيريا و قبيلة الهوسا و اصولهم السلالة وتأثير التفافات الوافدة علي مجتمعهم و هذه الثقافة العربية الاسلامية و الثقافات الانجليزية .
و تشير هذه الدراسة كذلك الي النظام الاجتماعي و السياسي الي قبيلة الهوسا ، وأنماط الحياة الاجتماعية و الثقافية لقبيلة الهوسا ، التي تمثل في القرابة و الزواج و الخطبة و المهر و الزفاف و الطلاق والوفاة و الميراث و الاعياد ، و أما المعتقدات فقد قسمتها الباحثة الي فرعين الاول : الدين، تانيا: السحر ، تم تناولت الدراسة بعض عادات الهوسا و تقاليدهم ودور المرأة في المجتمع و انماط الحياة الاقتصادية كالزراعة و الملكية و الرعي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE