مراهقة تتفق مع صديقها لتصفية والدتها وشقيقتها بطريقة بشعة


ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تفاصيل جريمة قتل بشعة ضد الاصول،بطلتها مراهقة لم تتجاوز 15 ربيعا،خططت لقتل والدتها اليزابيث إدوادردز، 49 عاماً، وأختها كاتي أثناء نومهما في المنزل في بلدة سبالدينغ، بمقاطعة لينكولنشاير البريطانية أبريل الماضي.

وأضافت الصحيفة،أن كيم ادواردز وحبيبها لوكس ماركام،خططا لتصفية والدة الفتاة وشقيتتها بدم بارد بعد تلقي الضحيتين عشر طعنات لكل منهما داخل غرفة نومهما في جادوة داوسن.

وتعود تفاصيل الوقعة بحسب ذات المصدر الاعلامي، عندما سار ماركام  لمدة 30 دقيقة في سبالدينغ على طول قناة كورونيشن ليصل إلى منزل عائلة إدواردز، ثم طرق ثلاث مراتٍ على نافذة غرفة النوم، وهي إشارة الوصول المُتفق عليها مسبقاً.

 فتحت كيم نافذة الحمام لتسمح لماكارم أن يتسلق المنزل من سقيفة السطح، وأعطته نصائح تساعده على الحركة بهدوء حول المنزل.

وقال مارتن هولفي المُحقِّق المُشرِف على القضية من شرطة لينكولنشاير  “لقد كانت جريمة قتل إليزابيث وكاتي إدواردز مروعة ووحشية، وقد صدمت البلاد بأكملها لأنَّ طفلين عمرهما 14 عاماً، استطاعا أن يرتكبا جرماً كهذا”.

وأضاف: “وأنا متأكد الآن من أن صدمة كهذه ستصبح أكبر بمعرفة أنَّ ابنة إليزابيث هي المسؤولة عن التخطيط لارتكاب الجريمة مع حبيبها”.

وتابع: “لقد بقي الشابان في المنزل لمشاهدة التلفاز، وتناول الطعام، بينما ترقد أجساد الضحايا في الأعلى، ولم يظهرا أي ندم حين ألقى أفراد الشرطة القبض عليهما في النهاية، ولا حتى في أثناء التحقيقات”.

وقضت محكمة نوتنغهام الملكية بالسجن 20 عاما للجناة عقابا على فعلتهما،خاصة وأن الجريمة المروعة التي هزت بريطانيا ضد الاصول.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*