المسيرة الاحتجاجية و التضامنية تجبر وفدا وزاريا للوفود إلى مدينة الحسيمة لهذا السبب


بعد المسيرة التي نظمتها فعاليات سياسية وجمعوية، أمس الأحد بالرباط، للتضامن مع اجتجاجات الحسيمة، توجه وفد وزاري إلى الحسيمة للوقوف على وتيرة تطور المشاريع التي تم إطلاقها سابقا.

وذكرت مصادر حكومية  أن وفدا وزاريا مصغرا، وصل إلى الحسيمة، صباح اليوم، وذلك للوقوف على مدى تقدم المشاريع التي يشهدها الإقليم عموما، ومدينة الحسيمة خصوصا التي تحولت في الفترة الأخيرة إلى ورش مفتوح.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الوفد الوزاري الذي يترأسه وزير الداخلية، عبد الوافي الفتيت، يضم كل من وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، عزيز رباح وكاتبة الدولة لدى وزير التجهيز الملكفة بالماء، شرفات أفيلال، ووزير التجهيز عبد القادر اعمارة، ووزير الصحة، الحسين الوردي، بالإضافة إلى علي الفاسي الفهري، المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، وكذا إلياس العماري، رئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة.

ومن بين المشاريع التي سيتفقدها الوفد، الطريق السريع الرباط بين الحسيمة وتازة وكذا تجديد قنوات الماء الصالح للشرب بالمدينة ومشاريع أخرى تدخل في إطار برنامج تنمية إقليم الحسيمة اقتصاديا واجتماعيا، والذي رصد له غلاف مالي قدره 6،5 مليار درهم.

وسبقت هذه الزيارة، مثليتها في الـ22 ماي الماضي، عندما زار وفد من الوزراء مدينة الحسيمة للإطلاع على الأوراش المفتوحة التي تعرفها المدينة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*