أسباب المراهقة المتأخرة للرجال والنساء !


3872186883

 

لقد نلاحظ فى حياتنا اليومية أن هناك رجالاً او نساء يعانون من مراهقة متأخرة ويظهر ذلك من خلال تصرفاتهم الصبيانية او من خلال ملابسهم ومظهرهم ، مما يجعلنا نشفق عليهم من ما يعانونه من ” مراهقة متأخرة ” وذلك له اسباب عديدة يسردها أخصائيون علم النفس.

والمراهقة المتأخرة تحدث نتيجة عدم حصول الإنسان على كمية كافية من العاطفة اللازمة في فترة المراهقة والطفولة، مشيرة إلى نتائج إحدى الدراسات التي تقول أن الأطفال الذين يعيشون طفولة سعيدة يكونون قادرين في المستقبل على التأقلم والتفاعل الانفعالي وحل المشكلات بطريقة سلسة.

و إن فاقد الشيء لا يعطيه، فإذا لم يحصل الإنسان على العاطفة في فترة طفولته، يستمر طوال حياته طالبا الحب والعطف من الآخرين.

 كثيرا من النساء تمر بهذه المرحلة ويظهر ذلك عادة في الملابس والطباع العامة عليها فتجدها تتجه إلى ارتداء ملابس الفتيات الصغيرات من حيث الموديلات والألوان والإكسسوارات المبهرجة والأحذية العالية  وهي قد تكون أما أو جدة ولها أحفاد، لافتة إلى أنه من المواقف التي عايشتها كانت لسيدة تمر بمرحلة المراهقة المتأخرة حيث قبض عليها في عمر تجاوز الخمسين برفقة شاب في حدود الثلاثين في أحد المقاهي وتم استدعاء حفيدها ليستلمها..!.

وذكرت أن المرأة تعيش مرحلة المراهقة المتأخرة أو كما تسمى أزمة منتصف العمر، لم تعشها من قبل وتمارس بعض الأمور لم تكن تعرف عنها كالتشبه ببناتها الصغيرات والاتجاه إلى عالم الأحلام والبحث عن الرومانسية، بينما الرجال يبالغون في التأنق والاهتمام بالمظهر من حيث قصات الشعر وصبغ الشيب وحف الشارب ومصادقة الشباب الأصغر منه سنا، وربما عقد علاقات مع فتيات صغيرات عبر مواقع التواصل المختلفة والبعض منهم يرغب في الزواج من فتاة في عمر بناته وربما أصغر.و أن الاهتمام بالمظهر والنظافة وجمال الهيئة أمر مطلوب ومرغوب ولكن في حدود تتناسب مع عمر الشخص ووضعه أما التهور والعودة للخلف واتباع سلوك وطباع من هم في سن العشرين وما دون فهو المرفوض ويؤخذ فيه على صاحبه.

فالإقناع والنصح قد يأتي بنتيجة مع البعض منهم، إذ أنها مرحلة لابد منها يمر بهم وتنتهي وآخرون لا يعتدلون في سلوكهم ويعودون لحالهم الصحيح إلا بعد أن يمر بهم موقف من سخرية أو استهزاء ممن هم حوله حتى يخجل ويتراجع عن المراهقة المتأخرة.

ويرى الاخصائيون النفسيون أن الإنسان يمر بمراحل مختلفة خلال دورة الحياة تبدأ بالطفولة ثم المراهقة ثم الشباب والنضج وأخيرا الشيخوخة، وبينما ينتقل البعض من مرحلة لأخرى بسلاسة يكون هذا الانتقال لدى البعض الآخر مصحوبا بأزمات تتفاوت في شدتها وأعراضها بحسب قدرة الإنسان على استقبال مرحلة جديدة من حياته

ويرجع الخبراء ” المراهقة المتأخرة ” عند المتزوجين إلى أسباب عدة منها الفراغ العاطفي يرتبط بوجود (علاقة فاترة) بين الزوجين تنتج حالة من الفراغ الداخلي التي يحاول الفرد أن يملأه.

وبعض حالات الفراغ العاطفي تنتج بسبب ضغوط الحياة المتعددة والمعقدة والتي تتمثل في الأزمات في العمل والقهر الذي يتعرض له البعض من الخسارة المادية غير المتوقعة مثلما حدث في البورصة مع ضغوط خاصة بالأسرة من أحداث مأساوية. وآخرون يحاولون إعادة ما ضاع منهم، ولاسيما في مجالات العلاقات العاطفية بداية في قبول التعبيرات التي تظهر جمال الشكل كنوع من الإخراج العاطفي إلى أن تصل إلى مستويات من العلاقات الحرجة.

ويقول الخبراء أن بعض الأعراض التي تصاحب هذه المرحلة من العمر تظهر عند الذكور أكثر منه لدى النساء فيلاحظ الاهتمام بالجنس الآخر بشكل مبالغ فيه سواء من حيث الوقت الممنوح له أو وقت التفكير فيه، وأيضا الاهتمام بالمظهر الخارجي لجذب الانتباه ولفت الأنظار إليه على الرغم من أن الشخص في سن يكون لفت الأنظار إليه بحياته الحقيقة وإنجازاته.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE