الأسباب الأربعة التي دفعت بن شيخة للاستقالة من الرجاء


لم يدُم مقام عبدالحق بن شيخة طويلاً بنادي الرجاء، فبعد أن وقع عقدًا لتدريبه الأسبوع الماضي، إذا به يضطر لتقديم استقالته، في خطوة فاجأت الجميع.

مجلس إدارة الرجاء، كان يُعوِّل على بن شيخة ليكون خير خليفة للمقال محمد فاخر، لكنه صدم المسؤولين، بقرار الاستقالة، الذي أكد أنه لا رجعة فيه.

وتستعرض Sahifa24 في هذا التقرير، العديد من الأسباب التي دفعت المدرب للرحيل من منصبه قبل أن يتسلمه

رئيس غير مرغوب فيه

شعر عبدالحق بن شيخة، أن سعيد حسبان رئيس الرجاء، يسير عكس التيار؛ بسبب الانتقادات الشديدة التي يتعرض لها في النادي، خاصة الجمهور الذي نظم عدة وقفات احتجاجية تنادي برحيله.

حسبان يجد أيضًا معارضة كبيرة من برلمان الرجاء، الذي يضم الرؤساء السابقين، إذ يجمع الكل أنه سبب أزمة الفريق، لعدم قدرته على حل الأزمات التي يعيشها الفريق.

ورغم أن حسبان طمأن بن شيخة بمستقبل أفضل، إلا أن الأخير آثر الرحيل أمام المعارضة الشديدة لحسبان.

لاعبون متمسكون بفاخر

فوجئ بن شيخة بتذمر اللاعبين الشديد من إدارة الفريق، بالإضافة إلى أنهم قرروا الإضراب وعدم استئناف التدريبات، لسبيين، الأول: عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية.

السبب الثاني، هو عدم تقبلهم الطريقة التي أقيل بها المدرب محمد فاخر، الذي تربطهم به علاقة وطيدة، لذلك شعر بن شيخة، أنه من الصعب إقناع اللاعبين به.

تهديدات لعائلته

تأثر بن شيخة كثيرًا بعد تعرض ابنه لمضايقات من قبل فئة من جمهور الرجاء؛ حيث اعترضوا طريقه بالدار البيضاء، الشيء الذي لم يتقبله أمام التهديدات التي ينتظر أن تتصاعد ضد عائلته، لذلك قرر الرحيل.

أجواء غير مثالية

شعر بن شيخة أن الرجاء يعيش أجواء غامضة ومستقبل غير واضح، فلم يجد من يساعده على وضع برنامج الاستعداد للموسم الجديد، وكذلك الانتدابات، وغيرها من الأمور التي أراد حسمها، لذلك شعر أن هذه الأجواء غير مثالية، سيكون لها تأثير سلبي على المستوى الفني للفريق.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*