وفاة مواطن مغربي بشكل غامض داخل مخفر الشرطة في اسبانيا


توفي مواطن مغربي بشكل مفاجئ في مخفر الشرطة الاسبانية بمدينة غرناطة،وهو ما دفع السفارة المغربية في مدريد بالتدخل على الخط للوقوف على أسباب الوفاة،لاسيما وأن المهاجر المغربي البالغ من العمر42 عاما لم يكن يعاني من مشاكل صحية،وكان يتمتع بصحة جيدة قبل حلوله ضيفا على المركز الامني التابع للحرس المدني الاسباني.

التقارير الطبية والكشوفات التي خضع لها الاربعيني قبل اقتياده الى مخفر الشرطة تحت الحراسة النظرية،كشفت أن المتوفي كان يتمتع بصحية جيدة،وهو ما أثار عدة تساؤلات حول الوفاة الغامضة.

وتمكن الحرس المدني الاسباني من توقيف المغربي،يوم الثلاثاء الماضي، بتهمة سرقة سيارتين وإصابة سيدة بالسلاح الابيض،وبعد اقتياده بساعات قليلة الى مخفر الحرس المدني بغرناطة لفظ المتهم أنفاسه الاخيرة بطريقة غامضة مازالت السلطات الاسبانية تحقق في حثياتها.

وأتبث التشريح الطبي الأولي أن المهاجر المغربي لم يكن يعاني أي جروح أو آثار عنف قد تكون سببا مباشرا لوفاته.

مصادر أخرى قريبة من الأمن أوضحت أن المغربي توفي جراء سكتة قلبية مباغتة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*