لهذه الأسباب الحرب مستبعدة ضد قطر.. وهذه هي الاختلافات بين السعودية والإمارات


نيويورك تايمز: لهذه الأسباب الحرب مستبعدة ضد قطر.. وهذه هي الاختلافات بين السعودية والإمارات

استبعدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية شن المملكة العربية السعودية والإمارات حرباً ضد قطر.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إنه رغم الخطاب الحاد وفرض حصارٍ عقابي، لا تُهدِّد التوتُّرات في منطقة الخليج العربي بنشوب حربٍ أخرى في الشرق الأوسط الذي مزَّقته الصراعات.

وأضافت أن الخلاف بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من جهةٍ، وقطر من ناحيةٍ أخرى قائمٌ منذ فترةٍ طويلة، ويظل الأمر اليوم إلى حدٍ كبيرٍ كما هو دون تغييرٍ.

ولكن الصحيفة استدركت قائلة: “أمَّا ما تغيَّر، فهو الفرصة التي يراها السعوديون والإماراتيون، مع صديقهم الجديد في البيت الأبيض (ترامب)، لإزالة عقبة من طريقهم نحو التصدي لخصمين أكثر قوة: إيران والإخوان المسلمون”.

ورأت الصحيفة أنه قد تؤدي التهديدات والترهيبات إلى تعديلٍ في سلوك قطر، لكنَّ الضعف والخلافات المُتأصِّلة بين البلدين، السعودية والإمارات، تقف حائلاً أمام مزيدٍ من التصعيد.

وأشار التقرير إلى أن الدولتين بررتا قطع العلاقات والحصار بدعم قطر لـ”الإرهابيين”، وهو لقبٌ يشيع استخدامه الآن لوصم المعارضين السياسيين.

ماذا فعلت قطر لإثارة مثل هذا الغضب؟

يقول كاتب التقرير جوست هيلترمان: “فوزارة الخارجية في البلاد صغيرةٌ، وذلك كما اكتشفتُ من زياراتي على مدار السنوات، لكنَّها تتمتَّع بشخصيةٍ واثِقةٍ وقوية على نحوٍ مذهل.

فقبل عقدٍ من الزمن، أدرجت قطر نفسها كوسيطٍ في عددٍ من الصراعات، منها التنافس الذي وقع بعد عام 2006 بين حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين، وجولات الحكومة اليمنية المتعددة للحرب ضد المتمردين الحوثيين بين عامي 2003 و2009، وحروب السودان الداخلية التي لا تنتهي.

وبدا أنَّه لا يمكن أن يمر أسبوعٌ دون عقد مجموعةٍ من اللقاءات في أحد فنادق الدوحة المُتألِّقة، بشكلٍ علني أو سري، يُجمَع فيها خصومٌ من فلسطين، أو أفغانستان، او لبنان، والذين كانوا بدورهم سعداء للحصول على فرصةٍ لكي يحظوا ببعض الراحة والاسترخاء بعيداً عن ميدان المعركة، حتى لو لم يحرزوا تقدُّماً يُذكَر في محادثات السلام.

كانت قطر تمارس نفوذاً، ولأنها لم تُشكِّل تهديداً حقيقياً لأي طرف، تسامحت جارتها الغربية الأكبر، والأثرى، والأكثر قوةً، المملكة العربية السعودية، مع سلوكها هذا”.

ما الذي تغير؟

مع فوضى الربيع العربي، وتساقط المستبدين كأحجار الدومينو، أدركت الأسرة السعودية الحاكِمة، إلى جانب باقي المَلكيات في العالم العربي، أنَّ الدور قد يأتي عليها تالياً.

فتم تدبير الثورة المضادة في الرياض، وكان هدفها الأول والأساسي هو حكومة الرئيس المُنتخب في مصر محمد مرسي.

وكان مرسي أحد قيادات جماعة الإخوان المسلمين، وهي حركة برهنت على أنَّها كانت القوة السياسية الوحيدة المتماسكة، والمُنظَّمة، والمنضبطة، والقادرة على الحلول محل الأنظمة العربية المتداعية، حسب وصف نيويورك تايمز.

وقد حصل الإخوان المسلمون على دعمٍ قوي من قطر، التي أفسح موقفها كوسيطٍ محايد قبل 2011 المجال أمام الدعم المُتحمِّس لحركةٍ نظرت إليها باعتبارها فائزةً. فاستضافت البلاد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، التي تُعَد الفرع الفلسطيني لجماعة الإخوان المسلمين، والذي كان قد طُرِد من دمشق.

قلب المعادلة

قَلَبَت الإطاحة بمرسي، عن طريق الجيش المصري المدعوم سعودياً تحت قيادة عبد الفتاح السيسي في 2013، المكاسب السياسية التي حقَّقها الإخوان المسلمون في مختلف أنحاء المنطقة.

هذا التفسير لموقف الرياض سبق أن ذُكر في مقال لمارتن شولوف بصحيفة الغارديان، نشره موقع عربي 21، قال فيه إن “الرياض وأبوظبي رأتا في إيران والإخوان المسلمين تهديداً مدمراً، وكانت الشكوى بخصوص تعاملات قطر تُرفض بشكل روتيني، بالإضافة إلى أن الدوحة تعاملت مع إسرائيل وحركة حماس وحركة طالبان، وحافظت على وجود دور لها في جميع المناطق الساخنة إقليمياً؛ ظاهرياً لإثبات الوجود، وفي الوقت ذاته لممارسة نفوذ لعله يكون حماية لها إن تم حصارها”.

ويرى شولوف أن “الرياض تشعر الآن بأن الأمور عادت إلى نصابها بعد انتهاء مدة باراك أوباما وتولي ترامب السلطة، فهي تطالب شركاءها بالانحياز إلى خطها، خاصة فيما يتعلق بإيران والإخوان المسلمين، لكن أيضاً في مصر وليبيا، حيث تصادم دور قطر في العادة مع دور جاراتها القوية”.

ويفيد الكاتب بأن معارضة الإخوان المسلمين أصبحت هاجساً بالنسبة للسعودية وحليفاتها في الخليج؛ شعوراً منها بأن الإسلام السياسي المنظم يشكل خطراً لا يمكن التهاون معه على أنظمتها، وفي محاولة سابقة لجعل قطر تلتزم بالخط، فإنه تم قطع العلاقات فترة قصيرة عام 2014، ويظن أنها كانت ناجحة، لكن ومنذ ذلك الحين، خاصة عندما أصبح دور الرياض ثانوياً خلال رئاسة أوباما، فإن القادة السعوديين يتحرقون بانتظار لحظتهم المناسبة”.

ويقول شولوف: “تمت العودة للعادات القديمة؛ أميركا تشجب إيران بشدة، وتعرب عن استعدادها لغض الطرف عن القضايا الإنسانية والحكم في السعودية، بالإضافة إلى غض الطرف عن التوافق بين رجال الدين الوهابيين في المملكة مع الحكام، وقوبلت الشرعية الجديدة، التي حصلت عليها السعودية، بارتياح واضح في الرياض، حيث لم تتوانَ عن أخذ فرصتها باستخدام وزنها في المنطقة”.

المستفيد الأكبر

أمَّا المستفيد الكبير الثاني من انتفاضات الربيع العربي الفاشلة فكانت إيران، حسب نيويورك تايمز.

لكنَّها قوة إيران استمرت في التعاظم بعد ذلك. فبعد أن حصلت على موطئ قدم مهم في العراق بعد إزاحة صدام حسين في 2003، وسَّعت طهران نطاق انتشارها مع انحدار سوريا إلى الفوضى بعد 2011، ومجيئها لنجدة الرئيس بشار الأسد.

وراقبت السعودية هيمنة إيران بقلقٍ متزايد، مُتهمةً طهران بتغذية طموحات هيمنةٍ لطالما كبحتها العقوبات الدولية التي رُفِعَت بعد اتفاق 2015 النووي.

ويعتقد السعوديون الآن أنَّ إيران تستغل مكانتها الدولية الجديدة عن طريق تصعيد دورها ودعمها العسكري في سوريا، والعراق، واليمن.

ويُوفِّر وصول الرئيس ترامب إلى البيت الأبيض واختياراته للمسؤولين البارزين، الذين يشعرون، إلى جانب الكثيرين في الكونغرس، بالانزعاج من الاتفاق النووي ويؤيدون استمرار العداء مع إيران- الفرصة للسعوديين الآن لمواجهة إيران بالوكالة، والوكيل هنا سيكون هو الجيش الأميركي.

لم تتعارض قطر قط مع السياسة السعودية تجاه إيران؛ بل إنها في الوقت ذاته ظلَّت في صف السعودية في كلٍ من سوريا واليمن، وهو ما وضعها مباشرةً في مواجهة إيران.

ولكن حافظت قطر، إلى جانب دول خليجية صغيرة أخرى، على علاقاتٍ ودية مع جارتها الإيرانية. (تعنى قطر تحديداً بالعلاقات الجيدة مع إيران؛ لأنَّ البلدين يتشاركان حقل غازٍ بحري عملاق في الخليج).

ولكن تبقى قطر وبدرجةٍ كبيرة، تُفضِّل السعوديين على إيران.

هل يجب أن يقلق القطريون؟

ترى نيويورك تايمز أنه لا داعي بالنسبة لقطر للقلق كثيراً من أنَّ الخلاف الحالي سيخرج عن السيطرة. فحلفاؤها الخليجيون الذين أصبحوا خصوماً لديهم مصالح متباينة في ضغوطهم.

عكس السعودية، تُعرَف الإمارات بموقفها المعادي لجماعة الإخوان المسلمين، التي تراها منافساً محلياً، أكثر كثيراً من موقفها المعادي لإيران. وقد سجنت أعضاءها في الداخل وحاربتهم في الخارج.

وفي ليبيا تحديداً، وكذلك باليمن، عارضت الإمارات بنشاطٍ حزب الإصلاح حليف السعودية في حربها ضد الحوثيين دعماً لحكومة الرئيس اليمني المعزول عبد ربه منصور هادي.

في تونس، يحاول الإماراتيون تفكيك حكومة الوحدة الهشّة التي تضم حزب النهضة الإسلامي المعتدل.

وحسب نيويورك تايمز، “تمتلك كلٌ من السعودية والإمارات أسباباً لمحاولة الضغط على قطر، لكنَّ أولوياتهما وتحالفاتهما المتعارِضة، وعدم قدرتهما على إدخال جيشيهما في حربٍ أخرى، يُضعِف من تأثير تهديداتهما”.

الإيرانيون مرحب بهم في الإمارات

ربما تمنع الإمارات القطريين من دخول البلاد بموجب الحصار، لكنَّ الإيرانيين واستثماراتهم لا يزالون محل ترحيبٍ دافئ.

وفي الوقت نفسه، يشعر السعوديون بالقلق من الدور المتنامي لإيران في المنطقة بصورةٍ أكبر بكثير، خصوصاً في اليمن، وعكس الإمارات، فهم مستعدون للعمل مع حزب الإصلاح لهزيمة الحوثيين؛ ومن ثم التصدي لإيران.

وترى نيويورك تايمز أن الأمر الآن متروكٌ للدول الخليجية الصغيرة الأخرى مثل الكويت وسلطنة عُمان للعب دور وساطةٍ والمساعدة على إيجاد صيغةٍ تحفظ ماء وجه كلا الطرفين.

وتقول الصحيفة الأميركية: “فقد يُخفِّض السعوديون والإماراتيون مطالبهما وضغطهما على قطر، مقابل تخفيض قطر دعمها العلني للإخوان المسلمين على سبيل المثال. ورغم أنَّ ذلك قد يبدو غير منطقي، لكن حتى إدارة ترامب، بردودها المرتبكة والمتناقِضة، ربما تكون قادرة على المساعدة في نزع فتيل الأزمة”.

وتختم الصحيفة تقريرها بالقول إنَّ هذه الزوبعة تحدث في الخليج، موضع خِلاف، وحيث يمكن لحركةٍ خاطئة واحدة، أو سوء تواصلٍ واحد، أو إشارةٍ واحدة يُساء فهمها أن تُطلِق العنان لقوى من شأنها أن تُلحِق الضرر بالمصالح السعودية الإماراتية أكثر مما قد تحلم قطر بفعله بنفسها، حتى لو كانت راغبةً في ذلك بقوة.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*