الاعتداء على إبن مؤذن قام بتفطير الناس خطئا في قلعة السراغنة


تلقى ابن مؤذن بدوار حد رأس العين في طريق قلعة السراغنة كما من الضرب واللكم على يد غاضبين من سكان الدوار،وذلك عندما تدخل للدفاع عن والده المؤذن بمسجد المنطقة،بعدما اتهمه السكان بتفطير أهل الدوار قبل موعد أذان الافطار،بينما كان يصلح مكبر الصوت ويجربه لرفع أذان المغرب.

و أفادت مصادر محلية أن  مجموعة من الشباب المنطقة هاجمت المؤذن بالسب و الشتم،متهمين إياه بمحاولة تفطير ساكنة الدوار،قبل أن يسمع إبنه الاكبر مشادات الكلامية،ويحل بعين المكان قصد الدفاع عن والده،غير أن المهاجمين باغتوه وأشبوه ضربا في أنحاء مختلفة من جسده وتركون مضرجا في دمائه.

وتقدمت عائلة المؤذن بشكوى لدى وكيل الملك في مراكش،مرفقة بشواهد طبية وصلت مدة العجز فيها إلى 45 يومًا.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*