بعد ان تنكر لها ابنائها…ساكنة شاطى امسوان تشيد بمبادرات جليلة افرزتها مشاعرمواطن غيور


عبـدالــرحيــم شبـــاطـــــــــــي:

تعيش ساكنة شاطئ امسوان في الفترة الأخيرة على ايقاع بعض المساهمات الخيرية والتطوعية لأحد زائري المنطقة القادم من مدينة الرباط ،والذي قررالاستقرار بها بشكل متفرق غير متباعد بعد ان سلبته مناظر هذه المنطقة وكذا طيبوبة اهلها اسوة بالعديد من زوارها القادمين من مختلف الربوع والأقطار.  

مبادرات عفوية جميلة تابعناها كموقع عن قرب منذ اشهر،منها ما هو انساني وخيري لاقى رضا واستحسان الساكنة،بعد ان تم تسخيرالأمر لصالح البحارة بالدرجة الأولى وكذا لشباب وبعض تجارومهنيي المنطقة،والتي تأتي كلها في زمن تنكر فيه الكل للمنطقة، منهم للاسف سياسيون ورياضيون معروفون،وكذا ذوي نفوذ استغلوها لصالحهم أبشع استغلال، دون التفكير في اشعاعها او حتى رد الاعتبار لها رغم كل ما تتخبط فيه من مشاكل جمة تبتدأ بصراعات ثقيلة لا منتهية داخل تعاونية بحارة شبه مجمدة لم يتم تجديد مكتبها بشكل قانوني منذ مدة، وتنتهي بتكالب ممنهج من اجل اقبار اول “تـلفريك” سياحي معلق (الصورة) تم انجازه من طرف مستثمر اجنبي اضطر مرغما في نهاية المطاف للجوء للقضاء من اجل انصافه، بعد أن آمن بجهود تحسين مناخ الاستثمار في المغرب ،واعتبره من بين اول بلدان المنطقة التي مضت قدما في سياسة الرفع من استقطاب البلاد لمشاريع استثمارية وطنية وأجنبية.

وللتذكير فقد نبهنا في مقال سابق لهذه الواقعة تحت عنوان “هل ستتدخل الوالي العدوي من اجل التصدي لعملية اقــبار أول ” تلفريـــك ” بأكادير” ،هذا كما سبق واشرنا ايضا لمبادرة سائح فرنسي سخر موهبته للترويج لإمسوان عالميا بعد ان أقدم على أخذ المبادرة وتسخيرموهبته لإشهار شاطئ إمسوان برسم لوحات فنية على رمال الشاطئ  لاقت استحسانا كبيرا من لدن كل متتبعيه في شتى أنحاء العالم،بعد ان استوحى اغلبها من النقش والزخرفة المغربية التقليدية.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE