رجم مؤدن و أسرته بسبب رفع الأذان المغرب قبل وقته


حادث خطير كان إقليم الرحامنة مسرحا له، حيث اعتدى مواطنون على مؤذن وبعض أفراد أسرته، بعد أن اتهموه بالتسبب في إفطارهم قبل آذان المغرب.

 وذكرت يومية “المساء” في عددها ليوم الأربعاء 21 يونيو، أن بعض أفراد أسرة مؤذن مسجد بأحد الدواوير بحد راس العين بإقليم الرحامنة تعرضوا، يوم الأحد الماضي، لاعتداء « شنيع » تسبب في مواطنون، بينهم عون سلطة، بعد أن اتهموا مؤذن المسجد بالتسبب في إفطارهم قبل وقت آذان المغرب.

وأوضحت اليومية أن المؤذن فوجئ خلال وقت إفطار الصائمين بهجوم استهدفه في بداية الأمر قبل أن يطال بعض أفراد أسرته، حيث قام بعض سكان الدوار، بينهم عون سلطة « المقدم »، برجم منزله بالحجارة، ما جعل المؤذن يخرج من أجل استطلاع حقيقة الوضع في الخارج، إلا أنه أصيب بجرح غائر نتيجة إصابته بحجرة في الرأس جعلته يفقد الوعي لمدة، قبل أن يستعيده بعد ذلك.

وقالت اليومية إن أفراد أسرة المؤذن لم يقفوا مكتوفي الأيدي، بل عمدوا إلى محاولة إنقاذ الضحية من وسط كومة من الحجارة، لتطالهم الاعتداءات، بعد أن أصيب نجل المؤذن بجروح في الرأس هو الآخر، كما أن زوجة الضحية، التي كانت في شهورها الأخيرة من الحمل، تدخلت هي الأخرى، لكن الأقدار حالت دون وقوع كارثة.

وذكرت اليومية أن المؤذن الذي اتهمه السكان بالتسبب في إفطارهم، وذلك برفع الآذان أربعة دقائق قبل موعده، انتقل صوب المستشفى، حيث خضع للعلاجات الضرورية، قبل أن تسلم له شهادة طبية تحدد مدة العجز، الذي أصيب به، وهي الوثيقة التي سخرها في مقاضاة المعتدين.

شكاية الضحايا

وجه الضحايا شكاية إلى وكيل الملك يتهمون فيها بعض أفراد الدوار بالاعتداء عليهم، ومطالبتهم بالتحقيق في الواقعة، وترتبيب الجزاءات والعقوبات في حق المعتدين، في الوقت الذي يؤكد الغاضبون أن المؤذن تسبب في إفطارهم قبل موعد الإفطار برفع آذان صلاة المغرب.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*