وفاة شخص بعد شجاره مع دركيين بشتوكة آيت باها…


لقي مواطن مصرعه على إثر شجار مع عنصرين للدرك الملكي، عند حاجز طرقي بقيادة ماسة، التابعة لإقليم اشتوكة أيت باها.

وأفاد مصدر من السلطات المحلية بأنه صبيحة الخميس 22 يونيو 2017، حوالي الساعة الثانية صباحا، طلبت دورية تابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بماسة، التابع لسرية بيوكرى، التوقف من سائق سيارة قادمة من اتجاه بلدة أكلو، وفور التزام السائق للجانب الأيمن من قارعة الطريق، تبين أنه لا يحمل بطاقة تعريفه الوطنية، كما عجز عن تقديم الأوراق والتوابع المتعلقة بسياقة وسير السيارة.

وأوضح المصدر نفسه، أنه بعد استفساره من طرف الدركيين في شأن هويته وعلاقته بالسيارة المخصصة للنقل السياحي، ثارت ثائرته بدون سابق إنذار حيث هاجم أحد عناصر الدورية مستغلا قوته الجسمانية.

وعلى إثر ذلك، تدخل الدركي الثاني قصد مؤازرة زميله لكبح أفعال المعتدي حيث نتج عن ذلك سقوط الجميع وتدحرجهم على أرضية محجرة مما نتج عنه إصابتهم بجروح نقلوا على إثرها جميعا إلى مستشفى المختار السوسي بمدينة بيوكرى على متن سيارة إسعاف، لكن إصابة السائق على مستوى رأسه عجلت بوفاته وهو في طريقه إلى المستشفى.

وقد تم فتح بحث بخصوص هذه النازلة تحت إشراف النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بأكادير.

و.م.ع


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*