اللاعقل…


خالد الشادلي

يقف المرء في حيرة  من أمره وهو يتساءل ويسأل في نفس الوقت ،ما الذي دفع بني أدم إلى هذا الهلاك الخفي والجلي ،وكل يوم ينهض جسدي بعدما إلتأم التأم   من جديد مع روحي،وهذه الروح هي التي تركتني أقف بدوري حيران على ما وصل إليه بنو إنس من مكر وخداع ،فلغة الصراع هي الطاغية ،وهنا أقف قليلا وأحبس أنفاسي وأطلق العنان لعقلي لعله يجد لي جوابا شافيا يشفيني من المأسي المآسي والتأمل والتيه وسط الأفكار المبعثرة والمتناثرة هنا وهناك لعلي أجد ضالتي ومظلة تحميني من حر الضربات المترادفة التي حولت جسدي إلى نار يرقص على نغمات الدخان الصاعد من أعماق قلبي ،وأشعر بحرارة لا تضاهيها حرارة الصيف في أعز أيام الصيام .

وقفت دقيقة واحدة وانا أنا أطوف في هذا العالم ؛عالم التناقضات والمفارقات ،الانسان يأكل الانسان،الانسان يتصيد الانسان الإنسان ، يعني لغة الغلبة، والقوة ؛والمقصود من القوة ليست تلك القوة الكلاسيكية،بل قوة:الحيل ،المكر،الخداع؛بمعنى لغة الغدر..كل هذه الفضائل الرذائل ،أصبحت تجول وتصول في عالمنا العربي ، فالعرب أصيبوا بجنون لاشفاء منه ،والحملة المسعورة  التي تقودها بعض دول الخليج على قطر جعلت هذه الدول تتصرف بصبيانية ساذجة ،وقررت أن تقاطع قطر بل أكثر من ذلك،تعمل السعودية على إطلاق أكبر باقة للقنوات الرياضية على غرار القنوات القطرية،والإمارات منعت جميع المفكرين القطريين من المشاركة في التظاهرة الفنية المقامة في أراضيها ،فهذا هو العبث والكلخ العربي وخصوصا ان هذه المقاطعة تأتي في شهر معظم عند المسلمين.

ماذا أصاب العقل العربي؟ ،هل جينات العرب بها عطب تقني؟، ام ان العقل منع عنه التفكير والتأمل في أفعال النفس،هذه النفس الشريرة التي حالت دون التفكير السليم ،فمتى تستفيق من سباتها الذي طال أمده؟.

يجب إعادة العقل العربي إلى صوابه ووقف هذه المهزلة التي تسئ بنا إلينا كعرب أمام الغير بغض النظر عن الأسباب الحقيقية وراء هذه المقاطعة، حتى لا نكرس تلك المقولة: العقل الغربي متفوق على العقل العربي.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*