فضيحة بقطاع الصحة بأكادير… طبيب تخذير واحد على رأس مستشفى يغطي حاجيات مدن المنطقة الجنوبية


 عبـدالــرحيــم شبـــاطـــــــــــي:

كيفاش ما بغيتوش المرضى وعائلتهم احتجوا والأطر الطبية طج من واقع مرير يعيش على ايقاعه منذ أشهر المستشفى الجهوي الحسن الثاني الذي لازال لحدود كتابة هذه الأسطر يعاني من خصاص مهول غير مسبوق في العديد من الأطر الطبية رغم انه لا يخفى على أحد رقعة نفوذ هذه المؤسسة الاستشفائية التي تلبي كل يوم حاجيات مرتفقي مدن الجهة ومعها كل الأقاليم المغربية المتواجدة حتى بأقصى جنوب المملكة.

 فبعد النقص العددي الحاد الذي لازال يعاني منه اكثر من اختصاص بذات المستشفى ضمنه طب العيون مثلا الذي لا يتوفر لحد الساعة الا على طبيب وحيد، هاهي ذي رقعة الاختلال تتسع بوجود طبيب واحد خاص بالتخدير وضعت على عاتقه مسؤولية ثقيلة وجب التعامل معها لامحالة بحكمة وصبر ونكران ذات الى حين ان يستجيب القدر لصرخات طوابير طويلة مكونة من مختلف المرضى الذين يعانون كل يوم وباستياء كبير من سوء تدبير الشأن الصحي للمديرية الجهوية للصحة ومعها مسؤولي الوزارة الوصية المفروض فيهم ان يخجلوا من استمرار مثل هذه المهزلة التي اكدتها بالملموس هذه الأيام تقارير مجلس جطو.

وللتذكير فقط،فالمستشفى قد عرف قبل ايام معدودة ثاني زيارة تفقدية للوالية العدوي رفقة وفدها الرسمي،لكن على مايبدو ان دار لقمان ستبقى على حالها في انتظار اي تدخل جدي من اعلى مستوى بعيدا عن عدسات الهواتف النقالة ورسميات البروتوكول.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*