Saudi King Salman bin Abdulaziz (C) walks surrounded by security officers to receive Bahraini King Hamad bin Isa al-Khalifa (unseen) upon the latter's arrival in Riyadh to attend the Gulf Cooperation Council (GCC) summit on May 5, 2015. AFP PHOTO / FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

الجالية المغربية المقيمة في السعودية تعيش في حالة إستياء بعد أن فرضت هذه الأخيرة ضريبة على الأجانب لمواجهة العجز


تعيش الجالية المغربية في العربية السعودية حالة استياء كبيرة بعد أن بدأت المملكة العربية السعودية، في فرض ضريبة شهرية على عائلات المقيمين الأجانب الذي يعملون في القطاع الخاص وعلى موظفيهم، قيمتها نحو 26,6 دولار، في خطوة جديدة لتحصيل أموال إضافية، بهدف مواجهة العجز في موازنتها بعد تراجع أسعار النفط.

وأوضحت السلطات السعودية، أمس الخميس، أن الأشخاص المشمولين بهذا القرار هم أقرباء المقيمين الأجانب في المملكة، وكذلك العمال المكفولين من قبلهم والمواليد الجدد لهؤلاء المقيمين.

وقالت إدارة الجوازات في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أن القرار دخل حيز التنفيذ في فاتح يوليوز الجاري، مشيرة إلى أن قيمة الضريبة ستتضاعف لتصل في يوليوز 2020 إلى 106,6 دولار شهريا.

وعملت السعودية، المصدر الأكبر للنفط في العالم، على تنويع اقتصادها الذي لطالما اعتمد بشكل أساسي على الايرادات النفطية، على خلفية تراجع عائداتها اثر الانخفاض الحاد الذي طرأ على أسعار النفط عام 2014.

وأعلنت المملكة العام الماضي خطة شاملة تحت عنوان “رؤية 2030” تهدف إلى تطوير قاعدتها الصناعية والاستثمارية ودعم الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم في محاولة لخلق مزيد من فرص العمل للسعوديين وتقليل الاعتماد على عائدات النفط.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*