طريقة بسيطة وفعالة للتخلص من “الناموس” وإزعاجه


وجد باحثون من جامعة نيومكسيكو أن رش البعوض بالمبيدات الحشرية، هو الطريقة الأفضل للتخلص منها في المنزل، حيث لا تملك الوسائل الأخرى فعالية مماثلة لهذه المبيدات.

ويقول الباحثون إن المبيدات الحشرية تحتوي على مواد فعالة مثل “دي إي إي تي” و “بي إم دي”، وهي نفس المواد التي يمكن العثور عليها في زيت كافور الليمون، بحسب ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وأشارت الدراسة إلى ان الشموع لا تملك أي تأثير على البعوض بخلاف ما يعتقد الكثيرون، في حين أن الأجهزة التي تصدر أمواجاً صوتية تماثل صوت اليعسوب لإخافة البعوض لم تثبت فعاليتها أيضاً في طرد هذه الحشرات المزعجة.

وتقول ستيسي رودريغز مديرة مختبرات علم وظائف الأعضاء في جامعة نيومكسيكو، إن هذه النتائج هامة للغاية بالنسبة للمستهلكين، ليكونوا على علم بأن هناك بعض المنتجات الطاردة للبعوض ليس لها أية فعالية. وتضيف أنه على الرغم من الطلب المتزايد على بعض المنتجات، إلا أن التجربة أثبتت أنها لا تؤدي الهدف المنشود منها.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد دراسة مدرى تأثير 5 أنواع من مبيدات الرش، وخمس أنواع من الأجهزة القابلة للارتداء، بالإضافة إلى شمعة، لمعرفة مدى فعالية كل منها في التخلص من البعوض المسبب لأمراض خطيرة مثل زيكا والحمى الصفراء وحمى الضنك.

وأظهرت الاختبارات أن 88.8% من البعوض اقتربت من المادة المدروسة دون وجود أي نوع من الحماية، في حين تناقصت هذه النسبة إلى 29.6% مع أفضل نوع من المبيدات الحشرية، مقابل 91.2 للأجهزة الطاردة للبعوض، في حين ازدادت أعداد البعوض بشكل ملحوظ عند وضع شمعة.

وتخلص الدراسة إلى أنه في الوقت الذي باتت الأمراض المنقولة عبر البعوض مثل زيكا تشكل تهديداً حقيقياً في بعض المناطق، فإن الخطر الأكبر يكمن في حالة الطمأنينية المزيفة التي يحصل عليها البعض من جراء استخدام مواد غير فعالة لمكافحة البعوض.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*