هوس السلفي و الإرتباطه بالعمليات التجميل بشكل خيالي!


shutterstock_260544206_865574_large

 

الهوس الذي اجتاح العالم بالصور الذاتية “السيلفي” بفعل تأثير مواقع التواصل الاجتماعي ترسخ أكثر وأكثر وباتت الفكرة في تزايد مستمر حيث أنها باتت تطال جراحات التجميل مع تزايد الإقبال على إجراء عمليات تجميل الذقن بشكل خاص لتبدو صورة “السيلفي” مثالية عند مشاركتها على صفحات التواصل الاجتماعي.

فالكثير من المهووسين بإلتقاط صور السيلفي يشعرون بعدم القدرة على ضبط زاوية مناسبة لكاميرا الهاتف الذكي الأمامية للحصول على صورة مثالية، مما يجعلهم يلجأون لجراحات التجميل للتخلص مما يعرف بالذقن المزدوج أو تراكم الدهون حول الذقن.

إرتباط وثيق بين هوس السلفي وجراحات التجميل!

إن تزايد الهوس بثقافة السيلفي يؤدي إلى عدم رضا الإنسان عن مظهره ووجود آراء مشوهة في ذهنه عن شكل وجهه في الصور، لاسيما فيما يتعلق بمظهر الرقبة وذلك لأن الشخص يلتقط السيلفي بزوايا تختلف تماما عن الصور التقليدية.

وقد أثبتت أحدث الدراسات أن صور السيلفي على ما يبدو تسرع من وتيرة الشيخوخة. فقد توصل أطباء الجلد الى أن تعرض البشرة المتواصل أو الاعتيادي للضوء الأزرق والأشعة الكهرومغناطيسية التي ترسلها الهواتف الذكية يمكن أن تحدث الضرر على البشرة على المدى الطويل.

ولكن في سياق آخر فالسيلفي بسبب وسائل التواصل الاجتماعي المبنية فقط على الصورة، تجعلنا نفكر أكثر بالصورة المثلى التي سنطل عليها في تلك المنصات، خاصة أن معظهما ينتج صورا متعددة لصورة واحدة تجعلك تنظرين إلى صورك بعين ناقدة، والاختيار ما بين الفلتر المناسب أو الإضاءة الأمثل لصورتك تجعلك تدققين في الكثير من تفاصيل وجهك وترغبين في تصحيحها.

لذا فالكثير من أطباء التجميل لاحظوا ارتفاع معدلات طلب عمليات التجميل في الأعوام الأخيرة، خاصة أن من يطلبونها صغار السن، ولا يطلبون سوى تعديلات بسيطة على مواضع معينة من وجوههم.

عمليات التجميل الأكثر طلبا مع موضة السلفي!

إن أكثر خمس عمليات تجميل جراحية تنامى طلبها في العامين الماضيين كانت شفط الدهون، تكبير الثديين، شد البطن، جراحة الجفن وأخيرا رفع الثديين، بينما أكثر خمس عمليات تجميل غير جراحية مطلوبة كانت حقن البوتولينيوم، تكبير الشفتين، إزالة الشعر بالليزر، التقشير الكيميائي، تبييض الأسنان، وذلك يؤكد أن الهدف من إرتفاع نسبة هذه العمليات هو الظهور بشكل مثالي أثناء صور السلفي، أو على الأقل بشكل يرضي الأكثرية ويبعد التعليقات الناقدة!

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*