محيط مسجد تركيا بمراكش على وقع التسول و الباعة المتجولين و تعاطي المخدرات فهل من منتقذ؟


يعتبر مسجد تركيا الواقع بمقاطعة كيليز أحد المعالم الحضارية التي تزين أحد أرقى الأحياء بمراكش ، حيث يوجد على مقربة من العديد من المؤسسات السياحية و التجارية الراقية ، الشئ الذي جعله وجهة تفتخر بها ساكنة المنطقة.

و مع تعالي شهرة مسجد تركيا تكاترث معه مختلف فئات المجتمع التي أصبحت تتوجه إليه من المناطق المجاورة ، فمنهم من يقصده للصلاة لما يضفيه من سكينة و راحة على النفس  ، و منهم من يختار المحيط المجاور له و الذي أصبح ملتقى للمجرمين و متعاطي المخذرات و المتسولين الشئ الذي أضحى يؤرق بال الساكنة و التي عبرت أكثر مامرة عن تخوفها من تطور الأمور خصوصا و أن الوضع في تنامي خصوصا أمام صمت الجهات المعنية و التي لاتحرك ساكنا خصوصا في الآونة الأخيرة.

و حسب ما أفاده بعض سكان المنطقة و خصوصا ساكنة إقامة بن براهيم فإن الأمر لم يعد يحتمل السكوت لمخافتهم على فلذات أكبادهم و لريبتهم من تحول المنطقة من قبلة للمصلين إلى بؤرة للمجرمين و المتسولين.

و في نفس السياق فقد عبرت الساكنة من انزعاجها الكبير و المتواصل من الباعة المتجولين الذين أضحوا يحتلون كل الأماكن في تحدي سافر للقوانين و أمام صمت السلطات المحلية التي و على مايبدو لم تعد تكترث للأمر.

و من هنا فقد تم توجيه نداء للسادة والي الجهة و والي الأمن و عمدة المدينة للتدخل عاجلا و إرجاع الأمور إلى نصابها و ايقاف كل المخالفين عند حدهم حتى تعود الأمور كما كانت عليه من قبل.  

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*