المندوبية العامة لادارة السجون توضح حقيقة حقن الزفزافي بحقنة مجهولة


ردت المندوبية العامة لادارة السجون في بلاغ توضحي،على الخبر الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي،بأنه افتراء ولا أساس له من الصحة.

وتداول مواقع التواصل الاجتماعي خبر مفاده أن قائد حراك الريف،ناصر الزفزافي،تم حقنه بحقنة مجهولة تسببت في آلام،وهو ما فندته الادارة العامة للسجون،معتبرة الامر إدعاء من الافتراءات البليدة من وحي الخيال والخسيس للجهات التي نشرتها وعلقت عليها.

وأكدت المندوبية أن ”الترويج لمثل هذه الأكاذيب والافتراءات يدل بشكل واضح على أن الجهات التي تقف وراءها تلجأ إلى كل الوسائل الدنيئة للمس بمصداقية المؤسسة”، واعتبرت أن من يقف وراء هذا الأمر يقوم به “خدمة لأجندات تحريضية لا تمت بصلة إلى مصلحة السجناء الذين يفترى عليهم بما ليس لهم به علم، وبما لا ينطبق على وضعيتهم في المؤسسة”.

 

وأضافت أن ناصر الزفزافي “يعامل معاملة عادية وهو بصحة جيدة ولا يخضع أصلا لأي علاج، ولا علم له بما يتم الترويج له منسوبا إليه كذبا”، تقول المندوبية.

 وجددت المندوبية تحذيرها لجهات لم تسمها مما وصفته بـ”التبعات الخطيرة لمثل هذه الادعاءات الكاذبة، ومن الممارسات التحريضية التي تلجأ إليها خدمة لأجندات مشبوهة تتمادي في تضليل الرأي العام والافتراء على النزلاء المعنيين ومحاولة المس بسمعة المؤسسة باعتبارها مؤسسة تابعة للدولة”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*