المخزن يفرق المتظاهرين بالحسيمة “بالزروطة” و القنابل المسيلة لدموع


رغم منع السلطات لتنظيم مسيرة 20 يوليوز التي دعا إليها ناصر الزفزافي متزعم حراك الريف والمعتقل بسجن عكاشة بالدار البيضاء، خرج المئات من المواطنين إلى الشوارع للاحتجاج حوالي الساعة الخامسة من مساء اليوم الخميس، وسط تواجد أمني كثيف.

وانطلقت مسيرات متفرقة من نقط مختلفة بأحياء من المدينة خاصة من حي فلوريدو، وحي كارابونيطا، وحي الباديسي والفلاحة وباركي تشيتا  ووسط المدينة، للالتقاء في نقطة واحدة وسط المدينة.
وتدخلت قوات الأمن العمومي لتفريق المسيرات المتفرقة بالمدينة، من خلال إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع  بساحة ابن الخطاب، في الوقت الذي تستمر فيه لغاية اللحظة عمليات كر وفر بين عناصر الأمن والمتظاهرين.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*