صحيفة 24 تجري حوار مقتطب مع عبد الرحيم افيلالي نائب رئيس لجنة المالية بمجلس مقاطعة مراكش جليير


منذ أن تسلم حزب العدالة والتنمية رئاسة مجلس مقاطعة جليير بمراكش، من 2015 إلى يومنا هذا، عرفت مقاطعة ثورة تنموية هائلة، وذلك بشهادة السكان ومختلف المهتمين والمتتبعين، حتى أضحت نموذجا تنمويا بعاصمة النخيل يعطى به المثل.
ولتسليط الضوء أكثر على هذا الموضوع أجرينا هذا الحوار مقتطب مع نائب رئيس لجنة المالية بمجلس جلييز ، عبد الرحيم افيلالي و المنتمي لحزب العدالة والتنمية .

ما هو تصور مجلسكم للنهوض بالقطاع الثقافي والرياضي بالجماعة ؟

انطلاقا من الرؤية الاستراتيجية لرئيس مجلس مقاطعة جليير السيد عبد السلام سيكوري و ايماننا العميق بضرورة الاستثمار في العنصر البشري وإعطاء الاهتمام اللازم للطفولة والشباب خاصة،عملنا على خلق و تأهيل مجموعة من الفضاءات الثقافية والرياضية للشباب، ونعمل الآن على تجويد الخدمات بها على مستوى التدبير والفاعلية لتكون أكثر مردودية وتستجيب لتطلعات الساكنة والمجتمع المدني الذي يتحمل بدوره جزءا من المسؤولية في تفعيل هذه الجوانب التي تعتبر من صميم اهتماماته.

ما هي تجربة مجلس مقاطعة كلييز في إشراك المجتمع المدني في تدبير الشأن المحلي ؟

كان وعينا متقدما حول أهمية المجتمع المدني في تتبع عمل المجلس وإشراكه، وكنا سباقين تفعيل مبادئ المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، كما جاءت في القانون التنظيمي للجماعات الترابية. ومكنا له كل الوسائل حتى يكون في مستوى مواكبة عمل مقاطعة . فرهاننا على المجتمع المدني رهان كبير بحجم المكانة التي بوأه إياها الدستور الحالي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE