غضبة الملك التي كانت أعنف مما صدر في بلاغ الديوان الملكي “إليكم تفاصيل الخبر”


كانت غضبة الملك محمد السادس أعنف مما صدر في بلاغ الديوان الملكي والذي لخصته عبارات القلق والانشغال والاستياء عقب آخر مجلس وزاري تميز  بالتدخل الملكي في حراك الحسيمة وأمر على اثره الملك بفتح تحقيق في تعثر مشروع “الحسيمة منارة المتوسط” لترتيب المسؤوليات في أفق المحاسبة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن الملك محمد السادس دخل إلى القاعة التي احتضنت الاجتماع الوزاري وهو غاضب، وخاطب الوزراء بنبرة حادة بأن يشتغلوا بجد أو يستقيلوا، وأضافت ذات المصادر أن الملك خَص وزيرا بعينه ( لم ترغب في الكشف عن اسمه) بتقرير قوي، وقالت مصادرنا، إن وزيرا تناول الكلمة قبل أن يغادر الملك الاجتماع غاضبا.

ومنذ هذا المجلس الوزاري وعدد من الوزراء مصابون بالأرق مما يخبئه لهم التحقيق من مفاجآت، وتحول الأرق إلى هلع بعدما انتشر خبر استقبال الملك لرئيس المحكمة الدستورية قبل أيام.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*