انفصاليون يهاجمون طاقم فيلم “مرحبا بك في الجحيم” في العيون… “إليكم تفاصيل الخبر”


تعرض طاقم الفيلم الوثائقي “أهلا بك في الجحيم”، أول أمس الأربعاء، لهجوم من طرف مجموعة من الانفصاليين، أثناء تصوير بعض المشاهد نواحي مدينة العيون.

وكشفت مصادر من داخل طاقم الفيلم الوثائقي،  وفق ما كشفته جريدة”اليوم 24” أن أحد الانفصاليين هددهم خلال تصويرهم للقطات الخارجية في منطقة تبعد عن مدينة العيون بـ17 كيلومترا، قبل أن يبدأ في الصراخ وسط استوديو التصوير، مدعيا أن كل المشاهد، التي يتم تصويرها كاذبة.

وأضافت المصادر نفسها، أن الطاقم التقني كان بصدد تصوير مشاهد في استوديو خارجي، يصف أحداث جرت في سجون ما يسمى بالبوليساريو، قبل أن يفاجؤوا بهجوم أحد الأشخاص، الذي هددهم بتخريب المكان إذا لم يغادروا.

وحطم الانفصاليون ديكور الاستوديو، الذي بلغت تكلفته، حسب مصادرنا 35 ألف درهم، الأمر الذي دفع طاقم الفيلم، وعلى رأسهم المخرج، فريد الركراكي، إلى مغادرة مدينة العيون، خوفا من التهديدات، التي بدأت تلاحقهم.

وتجدر الإشارة إلى أن الفيلم الوثائقي “أهلا بك في الجحيم”، حظي بدعم المركز السينمائي المغربي، في إطار المنح، التي يقدمها المركز للأفلام الوثائقية، والمطولة، يشرف على إخراجه، الفنان والمخرج فريد الركراكي.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE