قس يدعو إلى انسحاب الجنود المغاربة لاحتقان الدماء المسلمة


بعد مقتل ثلاثة جنود مغاربة بتجريدة القوات المسلحة الملكية ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار بجمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا) في بانغاسو على يد مليشيا “انتي بالاكا”، خرج القس الإسباني بكاتدرائية بانغاسو ، خوان خوسي آغيري، في حوار مثير مع وكالة الأنباء “أوروبا بريس” يدعو فيه إلى تعويض التجريدة المغربية في المدينة بأخرى تنتمي إلى بلد غير مسلم، حقنا لدماء المسلمين والجنود المغاربة الذين يبذلون مجهودات كبيرة لحمايتهم من الهجمات المتكررة لعناصر تابعة لميليشيا انتي-بالاكا.

القس الإسباني دافع عن فكرة تعويض التجريدة المغربية المنتشرة في مدينة بانغاسو بهدف خفض التوتر السائد بالمدينة بين “المسلمين وغير المسلمين”. وأضاف أن حضور الجنود المغاربة المنحدرين من بلد مسلم ينظر إليه كأنه دعم للأشخاص الذين لا يتمنون إلى ديانتهم.  وأبرز أن خروج الجنود المغاربة من المدينة وتعويضهم بآخرين من شأنه ان يهدئ الوضع في المدينة. غير انه حذر من انسحاب الجنود المغربة دون تعويضهم بتجريدة أخرى، خوفا من تحدث مجازر في المدينة بسبب أي فراغ أمني محتمل.

وأوضح القس أن “2000 مسلم لجأوا إلى بهو الكاتدرائية ويحميهم الجنود المغاربة التابعين لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية افريقيا الوسطى (مينوسكا)”. وأضاف أن رغم جهود الجنود المغاربة إلا أن مليشيا “أنتي بالاكا تعيث فسادا في بانغاسو، من خلال الاعتداء على المسلمين، في محاولة لقتلهم، ومنعهم من الوصول على إمدادات الغذاء والماء والحطب للطهي”، مبرزا أن الاشتباكات مستمرة وتسبب الموت في كل مكان “. وأشار، كذلك، إلى أن “نصف ساكنة بانغاسو هربت، ولجأت إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية. وأن الموجهات مستمرة منذ عدة أيام”، حسب وكالة الأنباء البوليفية ” فيدس”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*