حضور شخصيات عسكرية سامية في مراسيم دفن الجندي المغربي المقتول بافريقيا الوسطى


تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، جرت اليوم الخميس بمدينة صفرو، مراسم دفن العريف أول هشام أمهريط، الجندي بتجريدة القوات المسلحة الملكية ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، الذي لقي مصرعه في هجوم نفذته مجموعة مسلحة.

وترأس مراسم الدفن الجنرال دو بريكاد حسن التايك عن المفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية، رفقة ضباط سامين من القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية والقيادة العامة -المنطقة الجنوبية، وبحضور عامل إقليم صفرو وقائد الحامية العسكرية لفاس- صفرو، وشخصيات مدنية وعسكرية، وأقرباء الفقيد.

ونقل جثمان الفقيد الذي كان مسجى بالعلم الوطني، من مقر سكناه بجماعة صنهاجة نحو المقبرة بمدينة صفرو، حيث تليت برقية التعزية التي بعث بها الملك إلى أسرة الفقيد، والتي عبر فيها جلالته عن أحر التعازي وأصدق المواساة لأسرة الفقيد الصغيرة ولأسرة القوات المسلحة الملكية.

وبعد صلاتي الظهر والجنازة،وري جثمان الراحل الثرى في جو مهيب، حيث رفعت أكف الضراعة إلى الباري تعالى بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وكانت وحدة من تجريدة القوات المسلحة الملكية ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، قد تعرضت يومي 23 و 25 يوليوز الماضي ، لهجومين مختلفين، بينما كانت في مهمة حراسة شاحنات صهريج من أجل تزويد ساكنة ضاحية بانغاسو بالماء، في إطار العمل الإنساني، مما خلف مقتل ثلاثة جنود مغاربة ضمنهم العريف أول هشام أمهريط


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*