أطفال مغاربة يعيشون التشرد في العاصمة الفرنسية باريس


أفادت صحيفة”le monde” الفرنسية،أن عدد من المراهقين المغاربة يعيشون البؤس والتشرد وسط مربع “الان بوشينغ” في قلب العاصمة الباريس،تتراوح اعمارهم مابين 10 و17 سنة،يتناولون المخدرات تدفعهم الى استعمال العنف مع الاخرين.

الاطفال القاصرين،باتت أجساهم منهكة للافراط في استعمال المخدرات بواسطة شم”السيلسيون” مستخدمين أكياس بلاستيكية وسط أزقة العاصمة الفرنسية باريس،وتضيف الصحفية ان عدد من هؤلاء الاطفال ظهروا لاول في حالة ترد في باريس.

ورفض أطفال المغرب الاستسلام الى مساطر المساعدة الاجتماعية للاطفال،والخدمات المقدمة من السلطات العمومية لمساعدة الاطفال في حالة تشرد.

وذكرت بلدية باريس أنها”تمكنت من إنقاد شخصين من المتشردين أثناء حملة قامت بها” بينما أخرين رحلوا الى مدينة “مونبولييه”واعداد أخرى هاجرت الى اسبانيا من بينهم فتيات.

وختمت الصحيفة الاكثر استهلاكا في فرنسا مقالها،ان معظم الاطفال عاشوا التشرد في شوراع المغرب،ووصلوا الى فرنسا عبر طنجة ومليلية مرورا ببارسلونة أو مدريد،يقول أمين (17عاما) المنحدر من مدينة فاس.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*