اللجنة المشتركة للبرلمان  الأوروبي والبرلمان المغربي تتجه نحو تعيين رئيس جديد بدل عبد الرحيم عثمون


علم من مصادر من داخل مجلس النواب أن الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب عقد اجتماعا مع الجانب المغربي من اللجنة المشتركة للبرلمان  الأوروبي والبرلمان المغربي يوم الأربعاء 2 غشت بهدف البث في شكوى البرلمانيين المغاربة من عبد الرحيم عثمون وتصرفاته التي تسيء للعمل المشترك للبرلمان المغربي مع البرلمان الأوربي، حسب مصدر مقرب من رئاسة المجلس. وأفاد نفس المصدر أن اللقاء، الذي دام حوالي أربعة ساعات، اتسم بحدة الانتقادات التي وجهت لعبد الرحيم عثمون حول سوء تدبيره لعمل اللجنة، وضعف أدائه، وسوء تواصله، وعدم درايته بأبجديات العمل البرلماني المشترك، وضعف أداء اللجنة، وهو الشيء الذي انعكس سلبا على صورة المغرب على مستوى البرلمان الأوربي.
و قد عبر البرلمانيون المغاربة لرئيس مجلس النواب عدم تحملهم أية مسؤولية عن العواقب الوخيمة التي يمكن أن تترتب عن سوء تدبير عبد الرحيم عثمون لعمل اللجنة وعن تدني قدراته التواصلية والتنسيقية وعن جهله بقواعد العمل السياسي والبرلماني.
ويبدو أن رئيس مجلس النواب تفهم موقف البرلمانيين الواضح والقوي وهو ما دفعه إلى اقتراح وضع خطة جديدة لعمل اللجنة وتبني تصور جديد للحكامة يتمخض عنه تغيير الرئيس وانتخاب رئيس جديد ووضع مكتب يسهر على تنفيذ الخطة في إطار عمل جماعي هدفه مصلحة الوطن والدفاع عن القضايا العليا للوطن لا المصلحة الشخصية وتحقيق أغراض ذاتية.
ومن المفترض أن تتم عملية انتخاب الرئيس الجديد في بداية شهر شتنبر لكي لا يؤثر سوء تدبير الرئيس عثمون على العمل المشترك للبرلمان المغربي مع البرلمان الأوروبي إبان فترة الدخول السياسي خصوصا على المستوى الأوربي.

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*