تعيين الوالي ابهاي هل هي بداية نهاية فوضى اصحاب “الكارطية”؟


عبـدالــرحيــم شبـــاطـــــــــــي

 يبدو ان خطوة تعيين الوالي الناجم ابهاي على رأس ولاية جهة كلميم واد نون لن تروق هذه الايام للعديد من المستفدين بطريقة او اخرى من بعض الامتيازات على رأسها بطائق الانعاش الوطني، هذا بعد ان امر الأخير بتشكيل لجن خاصة بجرد وافتحاص لائحة كل المعنيين للحد من التلاعبات والاختلالات التي تعرفها هذه العملية منذ سنوات عديدة.

اجراء الوالي هذا يتزامن وتعيين كولونيل جديد على راس هذه المندوبية والقادم منذ اشهر قليلة من عمالة بنجرير، حيث اكدت العديد من الاصوات هناك ان بغيابه تراجع ايقاع المندوبية باقليم الرحامنة ،والتي كانت تسير آنذاك في اتجاهها الصحيح محققة الكثير من الانجازات التي تمت وقتها تحت اشراف مباشر من العامل فريد شوارق المعين حديثا على رأس عمالة اقليم الحسيمة.

هذا ومن شأن قرار الناجم ابهاي ،المتزامن وتعيين الكونوليل المذكور، أن يفضي لغربلة لوائح المستفيدين ،خصوصا بعد أن طالبت تعليمات الوالي كل صاحب ” كارطية ” بالحضور شخصيا لمقر المندوبية باش اتسلم رزقوا ،مما اكتشف معه الجميع هذه الايام وجود العديد من الأسماء التي تدخل الوالي شخصيا لمنعها من ذلك بعد ان اعتادت ابتزاز مسؤولين سابقين، استطاع هؤلاء من خلالهم،الاستفادة لصالحهم ولذويهم من اكثر من بطاقة انعاش دون وجه حق .

لنا متابعة…

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*