أغذية تساهم في علاج الام الدورة الشهرية إكتشفيها


تعاني معظم الفتيات من آلام متعلقة بالحيض بنسبة تصل إلى 15 %، وفى بعض الأحيان تكون الآلام بسيطة ومحتملة، ولكن في أحيان أخرى تكون شديدة ومؤلمة لدرجة أنها تجبر الكثير من النساء والفتيات أن يتوقفن عن العمل أو الدراسة لمدة يوم أو أكثر شهرياً، وفي هذا المقال سنحاول التعرف إلى الأغذية التي يمكنها أن تساهم في التقليل من هذه الآلام.

أنواع الألم المصاحب للطمث
– عسر الطمث الأولي
ويعني حدوث الألم بدون مشكلة صحية أخرى بالرحم أو منطقة الحوض وهو الأكثر شيوعاً.
-عسر الطمث الثانوي
حيث يكون الألم عرضاً لمرض آخر بالرحم أو الحوض، و هو الأقل شيوعاً، وعلاجه يكمن فى علاج السبب.وهناك عدة نظريات عن الأسباب المؤدية للألم، ولكن من أشهرها وأقواها نظرية “البروستاغلاندين (Prostaglandin)”، وهي التي سنعتمد عليها في اقتراحنا للعلاجات التغذوية.* ما هي نظرية البروستاغلاندين؟
تتكون مادة البروستاغلاندين من مواد كيميائية ناتجة عن بقايا الدهون المخزنة في أغشية الخلايا، وهى مواد تسبب الالتهاب، وتساعد في تقلصات العضلات، وانقباض الأوعية الدموية، وتخثر الدم، والشعور بالألم.

تتكون البروستاغلاندينات في الخلايا المبطنة للرحم، وتزداد كلما اقترب ميعاد الدورة الشهرية؛ حيث تنمو تلك البطانة مفرزة كميات كبيرة من البروستاغلاندين، ومع أول يوم من الدورة تنهار البطانة فتحرر كميات كبيرة من البروستاغلاندينات محدثة انقباض الرحم، وهو ما يسبب الألم، وإذا دخل بعض منه مجرى الدم فإنه يسبب الصداع والغثيان والقيء والإسهال.

* كيف نخفض انتاج البروستاغلاندين؟
يخفض إنتاج البروستاغلاندين إما دوائياً أو غذائياً.

* أدوية لخفض البروستاغلاندين
وتعتبر الأدوية المخفضة للبروستاغلاندينمن أوسع الأدوية انتشاراً واستعمالاً، ويصفها الأطباء فى معظم حالات آلام الدورة، رغم أن لها بعض الآثار الجانبية، ومن أشهر هذه الأدوية:
1. الأسبرين Aspirin
يعتبر الأسبرين من أقدم مضادات الالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs)، ويستخدم فى علاج الألم والتورم المصاحب للدورة، ومن آثاره الجانبية – غير الخطرة – الغثيان والحرقة، ويجب التأكد من عدم وجود حساسية ضده قبل تناوله لأنه في هذا الحالة يصبح خطيراً.

2. إيبوبروفين Ibuprofen
إيبوبروفين، يعمل كمثبط للبروستاغلاندين، ولكن يمكن أن تنتج عنه آثار جانبية قد تكون في بعض الأحيان خطرة مثل صعوبات في التنفس، وألم في البطن، ونزيف غير طبيعي، وتعب وإسهال.

3. إندوميثاسين Indomethacin
يمكن أن يسبب الإندوميثاسين صداعاً خفيفاً كآثار جانبية غير خطرة.

4. السيليكوكسيب Celecoxib
قد يسبب فى بعض الأحيان تورماً في الساقين والقدمين والوجه وقد يصاحبه حمى وطفح جلدي والتهاب الحلق والسعال، والعطس.

* ما هو دور الغذاء فى خفض البروستاغلاندين؟
إذا كانت جميع هذه الأدوية لا تخلو من آثار جانبية؛ فإن الغذاء يمكنه أن يساعد في خفض الالتهابات بطرق طبيعية آمنة، وبدون آثار جانبية مع تغييرات بسيطة في عاداتنا الغذائية.

ومع خفض الالتهابات تقل كثيرا الآلام وخاصة فى الفتيات الحساسات للبروستاغلاندين، ولكن التغيير في نوع الغذاء يحدث أثراً ملحوظاً، وخاصة إذا التزمن به عدة أيام قبل بداية الدورة مع تكرار ذلك عدة أشهر.

** أولاً: أغذية خافضة للالتهابات
1- الأسماك الدهنية
تحتوي الأسماك الدهنية على كميات كبيرة من الأوميغا 3 (EPA and DHA)، وقد وجد أن تناولها بانتظام قد أدى إلى خفض الإحساس بالألم، كما أدى إلى تحسن الصداع والصداع النصفي الذي يصاحب الدورة الشهرية.

كم نتناول من الأسماك الدهنية؟
تناول الأسماك الدهنية من مرتين إلى ثلاث أسبوعيا مثل:
– التونة.
– السلمون.
– الرنجة.
– الأنشوجة.
الشبوط.

كما يمكن تناول زيت السمك كبديل للأسماك الدهنية، ولكن بعد استشارة الطبيب.

2- الرمان وعصير الرمان
يعد الرمان الطازج من أغنى مصدر البوليفينولات (polyphenols) المضادة للالتهابات وتسمى (ellagitannins). في كثير من الأبحاث أدت هذه المركبات إلى خفض إنتاج البروستاغلاندينات عن طريق خفض إنزيم كوكس (COX enzyme)، الذي ينظم إنتاج البروستاغلاندينات؛ ومن ثم انخفض الالتهاب المسبب للألم.

3- الحمضيات
الفاكهة الحمضية وعصائرها تساعد على تقليل الألم عن طريق مكافحة الالتهاب. تحتوي الفاكهة والخضروات عامة والفاكهة الحمضية خاصة على الفلافونول (flavonol)، وهي مواد مضادة للالتهابات، وللأسف يفتقر معظم غذائنا اليومي إلى كميات كافية من الخضر والفاكهة.

اهتمي بالفاكهة الطازجة الآتية في غذائك:
– البرتقال.
– اليوسفي.
– الليمون.
– الجريب فروت الطازج.

ثانياً: أطعمة تزيد الالتهابات ويفضل تجنبها قبل الدورة
لا يكفي أن تتناول الأطعمة المقاومة للالتهاب، ولكن لا بد أن يصاحب ذلك الامتناع عن المغذيات التي تزيد الالتهاب أو الحد منها، ومنها:
1- الدهون من نوع الأوميغا 6
بعض، وليس جميع، الأطعمة التى تحتوي على الأوميغا 6 قد تحفز الالتهاب بعكس الأوميغا 3، ومن هذه الأطعمة:
– الذرة وبذور عباد الشمس والقرطم وزيوتها.
– الأطعمة المقلية.
– الوجبات السريعة المصنعة.
– اللحوم المطبوخة في درجات حرارة عالية جدا تشجع الالتهاب كذلك.
– الأطعمة المحفوظة والمغلفة لوجود المواد الحافظة ومكسبات الطعم والرائحة وكلها مواد تحفز الالتهاب.

ولكن نظرية البروستاغلاندين على أهميتها ليست الوحيدة فيما يتعلق بآلام الدورة، وكما تختلف النظريات والأسباب تختلف كل سيدة عن غيرها، فما ينفع واحدة قد لا ينفع الأخرى، والأمر متروك للتجربة.. تابعونا.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*