الخلفي يواجه خبر تقديمه لدعم مشبوه لجريدة “التجديد” بضرورة الاعتذار أو اللجوء للقضاء…


بعد أن نشر أحد المواقع الالكترونية خبرا تحت عنوان :”فضيحة: الخلفي منح 150 مليون كدعم لصحيفة التجديد يوماً واحداً قبل إغلاقها” ، سارع مصطفى الخلفي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان و المجتمع المدني  لنفي صحة ما تم تداوله و مؤيدا كلامه بمجموعة من الأدلة.

الخلفي أكد أن مهامه بوزارة الاتصال انتهت يوم 21 أكتوبر 2016 بعد أن أصبح نائبا برلمانيا إثر انتخابات 7 أكتوبر 2016 ، كما أن قرار إغلاق جريدة التجديد كان يوم 31 مارس 2017 أي بأزيد من 5 أشهر مما يستحيل معه منح شيك الدعم العمومي، في حالة وجوده، بيوم قبل الاغلاق.

هذا وقد طالب وزير الاتصال في حكومة عبدالإله بنكيران من  الموقع المعني بالتصحيح والاعتذار، مع تلويحه بالحق في اللجوء الى القضاء. 

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*