قائدة أزرو شيماء شهباوي أبهرت المغاربة بصرامتها و تفانيها في العملها


اهتم رواد مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا بصورة لقائدة مقاطعة حضرية بمدينة أزرو، وهي تشرف شخصيا على عملية تحرير الرصيف من كراسي المقاهي، وقنينات الغاز لبعض المحلات التجاربة، التي احتلت الملك العام.

وتظهر القائدة شيماء شهباوي (27 سنة)، على الصور التي تداولها الفايسبوكيين نقلا عن مواقع إخبارية محلية بالبذلة العسكرية الرسمية، وقد بدت صارمة وهي تعطي أوامرها لأعوان السلطة بحمل الكراسي وطاولات المقاهي على ظهر الشاحنات المخصصة لذلك، مخلفة ارتياحا كبيرا في نفوس المواطنين، لكنها في نفش الوقت أثارت استياء أصحاب المقاهي.

وعلق الكثير، ممن نشروا صور القائدة، على الخبر بتدوينات إعجاب وتنويه بهذه المبادرة التي كانت تزعج المارة والسكان بقدر ما تخدش جمالية الفضاء العمومي.

وكتب مدون “نحتاج إلى مثل هذه القائدة في كل مقاطعاتنا… إنها مثال الصرامة والتفاني. الله يكثر من أمثالها”، وأشاد آخرون بالشجاعة التي تعاملت بها هذه الشابة.

وكانت القائدة أشرفت، يوم الأربعاء الماضي، على الحملة التي قامت بها مصالح الجماعة الترابية لأزرو حول تحرير الملك العمومي، في خطوة نموذجية لمسؤولة في السلطة المغربية، بعد أن كانت طلبت من أصحاب المقاهي، عبر مراسلات في الموضوع، الالتزام بالمقتضيات القانونية المنظمة للملك العام، فيما سجلت خلال الحملة، محاضر حول عرقلة عمل الشرطة الإدارية واللجنة المرافقة لها، في حق ثلاثة منهم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*