إسرائيل تعتقل الشيخ رائد صلاح بهدف اغتياله باعتباره المحرض لعملية القدس الاخيرة


صحيفة 24 مكتب فلسطين: صبحي ابوزيد

بعد موجة تحريض مكثفة ومستمرة، قادها وزراء بحكومة الاحتلال الإسرائيلية عقب أحداث الأقصى الأخيرة، اعتقلت شرطة الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، رئيس الحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليًا بالداخل المحتل من منزله في مدينة أم الفحم شمالي فلسطين المحتلة.

وزراء الاحتلال طالبوا على مدار السنوات السابقة والأشهر الأخيرة بالأخص؛ باعتقال الشيخ صلاح، وإبعاده عن إسرائيل بزعم التحريض، الذي أسهم بوقوع عملية الأقصى البطولية في 14 يونيو الماضي، والتي أسفرت عن مقتل شرطيَيْن إسرائيليين، وما أعقبها من أحداث.

ويخضع صلاح اليوم للتحقيق بوحدة التحقيقات في الجرائم الكبرى في جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك، بزعم أنه المحرض الرئيسي في الحركة الإسلامية التي تم حظرها، وكذلك نسب شبهات له بالتحريض على العنف ودعم الإرهاب، بحسب مزاعم بيان الشرطة.

وأضافت أنه وفقًا لتقدم مجريات التحقيقات سيتم اتخاذ القرار لاحقاً حول مسألة تحويل الشيخ صلاح إلى المحكمة للنظر لاحقاً بخصوصه.

اعتقال صلاح لم يكن الأول، حيث اعتقلته المؤسسة الأمنية الإسرائيلية عدة مرات في السابق، وأطلق سراحه في الاعتقال الأخير بتاريخ 17 يناير الماضي، بعد قضاء محكومية بالسجن 9 أشهر.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*