هل هي بداية النهاية…الرميد يستعد لمغادرة حكومة العثماني


أشارت مصادر مقربة من حزب العدالة و التنمية أن وزير العدل و الحريات بحكومة بنكيران ، و وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان بحكومة العثماني ، مصطفى الرميد قد أبلغ شفويا رئيس الحكومة سعد الدين العثماني بقراره مغادرة الحكومة خلال أجل قريب قد يكون أقصاه بداية الدخول السياسي في أكتوبر المقبل.

هذا و قد حاولت صحيفة 24 ربط الاتصال بالرميد لكل هاتفه ظل خارج التغطية.

و في سياق ذي صلة فقد أكد موقع  “اليوم 24 ” أنه اتصل بالرميد و عند سؤالهم عن صحة خبر تقديم استقالته قال ما يلي : ما دمتم تطرحون سؤالا من هذا النوع، فإني أعبّر أولا عن دعمي الكامل للأخ سعد الدين العثماني ولحكومته، كجميع الغيورين على استقرار بلادنا ونموها، أما الاستمرار في تقلد المسؤولية الحكومية من عدمها فذلك مجرد تفصيل” ، قبل أن يردف قائلا:”المهم عندي هو أن يقوم المسؤول بواجبه ما دام مسؤولا، وإذا رأى أن لا جدوى من الاستمرار في تحمل المسؤولية فجدير به المغادرة. وبالنسبة لي فأنا اليوم وزير دولة، أتحمل مسؤوليتي بما يُرضي ضميري، أما ما يمكن أن يقع غدا فعلمه عند الله تعالى”. 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*