بعد المساواة في الارث…تونسيات يطالبن بتعدد زواج المراة من الرجال


قرارات التونسية الأخيرة والتي وافقت عليها دار الإفتاء في تونس بشأن مساواة المرأة مع الرجل في المواريث، وكذلك السماح للمرأة المسلمة بالزواج من الرجل الغير مسلم أُثيرت ضجة كبيرة ليس فقط في تونس ولكن أيضاً في العالم الإسلامي بوجه عام، خاصة أن تلك القرارات المخالفة للشريعة الإسلامية جاءت بعد مباركة دار الإفتاء لها وموافقتها عليها، وفي إطار ما وصفه النشطاء بالفوضى التونسية في فهم العديد من مبادىء الشريعة الإسلامية دشنت ناشطة تونسية تسمى “عبير بنت سلطانة”، ما أطلقت عليه “المشروع” والذي دعت من خلاله إلى إصدار تشريع يقضي بالسماح للمرأة بتعدد الأزاوج كما هو الحال بالنسبة للرجال.

والغريب أن عدد كبير من النساء التونسيات قد تفاعلن مع المشروع وشاركوا الناشطة مطلبها، بل وأكدوا أنهن سوف يناضلن من أجل هذا المطلب على حد قولهن مؤكدين أن القدرات الجنسية للمرأة تساعدها على ذلك الأمر بعكس الرجل على حد وصفهن، وهو ما أكد كلام الكثيرون بأن الفهم الخاطىء لمبادىء التشريع هو ما نشر تلك الفوضى، فأمر تعدد الزوجات للرجل دون المرأة ليس له علاقة بالقدرات الجنسية ولكن تعدد الأزواج للمرأة يعمل على اختلاط الأنساب، وهذه أحد الأسباب لتحريم الشريعة الإسلامية لذلك الأمر.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE