الأمن الوطني يوقف أكثر من 28 ألف شخص تورطوا في قضايا إجرامية خلال النصف الأول من شهر غشت…


أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني ، أن التدخلات الأمنية المكثفة التي باشرتها مختلف مصالح المديرية العامة للأمن الوطني في مجال مكافحة الجريمة بمختلف صورها وأشكالها، خلال الفترة من 1 إلى 18 غشت 2017، أسفرت عن توقيف 28 ألف و522 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا إجرامية. 
 و حسب نفس البلاغ ، فإن من بين هؤلاء الموقوفين 7578 شخصا كانوا يشكلون موضوع مذكرات بحث على الصعيد الوطني، لتورطهم في ارتكاب مختلف الجنح والجنايات، والذين أخضعوا جميعا لتدابير الحراسة النظرية بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة. 
 
وأضاف البلاغ أنه باستقراء هذه المعطيات الإحصائية بلغ عدد الموقوفين في حالة تلبس باقتراف أفعال إجرامية 20 ألف و944 شخصا، من بينهم 7075 شخصا تم ضبطهم من أجل حيازة وترويج المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، و1655 شخصا من أجل التورط في ارتكابا أفعال تتراوح بين الاعتداءات الجسدية وحمل السلاح الأبيض بدون سند مشروع والسرقة الموصوفة، فيما تنحصر الأفعال المنسوبة لبقية الموقوفين في الجرائم الجنسية، والسكر العلني البين والسياقة في حالته، وكذا كافة الجرائم ذات الطبيعة الاقتصادية والمالية. 
 
وقد راهنت هذه التدخلات، يضيف المصدر ذاته، على الطابع الوقائي عبر التركيز على مكافحة جرائم الاتجار في الأقراص المهلوسة باعتبارها مسؤولة عن مجموعة من الأفعال الإجرامية الموسومة بالعنف، حيث تم حجز 93 ألف و808 قرصا مخدرا خلال هذه الفترة، و803 كيلوغرام من مخدر الشيرا، كما تم التشديد أيضا على مكافحة جرائم حيازة واستعمال السلاح الأبيض بدون سند مشروع، بحيث تم توقيف 1327 شخصا للاشتباه في تورطهم في هذه القضايا، وحجز 982 سلاحا أبيض من مختلف الأحجام. 
 
وأكد البلاغ أن هذه التدخلات الميدانية ستتواصل في مجموع المدن المغربية، بنفس الحزم والفعالية، وذلك للوقاية من مختلف صور الجنوح والانجراف، وزجر كل مظاهر الجريمة. 

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*