درهم يؤدي الى جريمة قتل بشعة بحي مولاي رشيد


اهتزت مجموعة 3 بحي مولاي رشيد، بالقرب من مقهى ازيريو بشارع ادريس الحارثي في حدود ساعة الاولى من صباح يوم الاثنين،  على وقع جريمة قتل لاسباب تافهة.

وحسب ماتوصلت به صحيفة 24، فإن الجريمة الشنيعة وقعت من أجل استفزاز وسخرية الضحية بالجاني، وكان الهالك المسمى. “ا.ك.” قيد حياته و المزداد سنة 2000،  قد طلب الجاني ثمن سيجارة، ليتحول الامر الى جريمة قتل، بعدما قام الجاني بتوجيه طعنة قاتلة الى صدر  الضحية مباشرة على مستوى القلب.

وتم نقل الضحية للمستعجلات مولاي رشيد على وجه السرعة، وفي الطريق لفظ انفاسه الاخيرة متأثر بجروحه نجمت عنها الوفاة بسبب النزيف دموي الحاد، وتم اشعار عناصر الدائرة الامنية 25 بسيدي عثمان التي اشعرت الفرقة الجنائية، وفرقة مسرح الجريمة، وانتقل رئيس المنقطة الامنية للمستعجلات مولاي رشيد،حيث أشرف على التحقيق شخصيا.

وتمت معاينة جثة الهالك التي تبين أنها تحمل جرحا غائرا في الصدر على مستوى القلب، وتم اشعار النيابة العامة التي أمرت بفتح تحقيق لتنتقل فرقة من الشرطة القضائية لمجموعة 3 بشارع ادريس الحارثي بالقرب من مقهى ازيريو تحت اشراف رئيس المنطقة، وتم فتح تحقيق واستفسار بعض شهود عيان والحارس الليلي، لتتوصل عناصر الشرطة القضائية إلى هوية المتهم ويتعلق الامر “.ا.ب.” مزداد سنة 2001 وتم ايقافه، فيما نقلت جثة الهالك لمستوداع للاموات بالرحمة، من أجل تشريح الجثة لمعرفة أسباب الوفاة، فيما تم استقدام المتهم القاصر على مصلحة الشرطة القضائية من اجل البحث والتحقيق حول ملابسات اقترافه جريمة القتل في حق ابن حيه .

للاشارة الجاني والضحية هم قاصرين الاول يبلغ من العمر 16 سنة والثاني 17 سنة والجريمة، وقعت لاسباب تافهة وبعد اعتراف المتهم بالمنسوب اليه سيتم احالته على محكمة الاستئناف بالدار البيضاء من أجل الضرب والجرح الخطريين بواسطة السلاح الابيض المفضي للوفاة في انتظار مثوله أمام قاضي التحقيق لاستكمال البحث والتحقيق.

وبحسب مصادرنا فإن القسم الخامس للشرطة القضائية،جند عناصره،تحت إشراف رئيس المنطقة الامنية،ورئيس الشرطة القضائية،اللذان باشر التحريات أدت للاهتداء إلى مكان الجاني بحي حسن الوزاني،بمنطقة جوادي،بعدما لاذ بالفرار عقب اقترافه جريمته النكراء.

ويذكر أن الضحية استفز الجاني،عندما طلب منه درهما علما أن الاول لا يدخن،وهو ما اعتبره الاخير استهزاءا وسخرية أجج من غضبه واستخدم سكينا لانهاء حياته.

صحيفة:حسن متعبد


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*