مغربي متورط في احداث برشلونة:كنا سنقتل المئات بهجمات أكبر


أكد محمد حولي شملال أحد المغاربة الاربعة المتوريطن في حادث الدهس ببرشلونة،أن الهجوم الاعتدائي كان يستهدف قتل المئات بهجمات أكبر واخطر تم التخطيط لها،غير أن تفجير استهدف مخزن “عدة القتل” غير طبيعة الاعتداء الى الدهس فقط بدلا من التفجير.

وأضاف الموقوف المغربي تحت حراسة مشددة لرجال التحقيقات،يوم الثلاثاء،أن من بين الاماكن المستهدفة في أعمال خليته الارهابية المتكونة من 12 عنصرا،كنيسة “Sagrada Familia”، الشهيرة ببرشلونة، والتي يرتادوها عدد كبير من المسيحيين،وهو ما كان سيخلف حصيلة مرتفعة من القتلى والجرحى.

وأوضح شملال البالغ من العمر 22 عاما،ان شخصا مهما لو اعتقل حيا،كان سيفيد المحققين في البحث،قتل في الحادث برصاص الشرطة،وهو عبد الباقي السعدي إمام مسجد بالحدود الاسبانية الفرنسية،أين كان يقيم أفراد الخلية،ممن كان يبدو ان يجندهم على التطرف.

وشهدت بلدة “لاس لامبراس” عملية دهس بسيارة “فان” قبل أربعة أيام،راح ضحيتها 13 قتيل،في حين عملية مماثلة في “كامبريلس”ضواحي برشلونه أصابت ضحايا بجروح خطيرة،استدعت تدخل الشرطة وتمكنت من قتل خمسة من المهاجمين،فيما فر سائق السيارة وتم القبض عليه في وقت لاحق.

وسيمثل الجناة المغاربة الاربعة أمام محكمة مدريد العليا يوم الثلاثاء الجاري بتهمة،الارهاب،والقتل،وحيازة أسلحة،والمتابعين في القضية هم، محمد علا، ومحمد حولي شملال، وادريس أوكبير، وصالح القريب.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE