هل اخطأت الدولة عندما لم تمنح لحكومة اليوسفي ولاية ثانية رغم حصولها على الاغللية وانسجاما مع المنهجية الديمقراطية …؟


بقلم : لحسن حبيبو

اكان ممكنا ان يتحقق الانتقال الديمقراطي المنشود عوض هذا الافلاس الذي لحق مؤسسات الدولة ..وانهارت بموجبه منظومة القيم ..؟هل المستفدون من الريع السياسي والاقتصادي والمرتبطون بالأنظمة الراسمالية العالمية المتوحشة هم من ضيعوا على المغرب فرصته الاخيرة في الانتقال الديمقراطي وبناء دولة المؤسسات ..كما ضيعنا انتقالا ديمقراطيا سليسا ابان حكومة عبد الله ابراهيم مع وزيرها الاقتصادي المغتال والمباد بن بركة…؟هل اطلاق اسم عبد الرحمان اليوسفي على احد شوارع طنجة اعتراف ضمني باستيقاظ الضمير السياسي بمصداقية ووطنية اليوسفي في ترسيخ مبادئ الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة ..ناهيك عن دبلوماسية خارجية اكسبت المغرب مواقع استراتيجية في قضيتنا الوطنية و بالمقابل سحبت دول عريقة اعترافها بالجمهورية الوهمية …؟ الم يدشن اليوسفي المصالحة مع الماضي من خلال جبر الخواطر ابان سنوات الرصاص لمناصلين ذاقوا الأمرين قبل الاعتقال وبعده في سجون سرية ادمت الرقاب واسكتت الافواه وازهقت الارواح …؟من المستفيد اذن ..من الفرص الضائعة …ومن مستقبل يبدو قاتما حين نعلم بان اكثر من 55% من معتقلي سجون الاحداث لا يتجاوز سنهم 20سنة ؟وان التعليم يتبوأ مكانة متاخرة ضمن الاسوأ في العالم ..؟ واقتصادنا يعتمد على امطار الخير في مناخ طبيعي وبيئي يعرف تحولا كبيرا بفعل استثمار سيئ للموارد الطبيعية و شراهة التصنيع و تلويث البيئة وتشيئ الانسان بسبب راسمالية طاغية متوحشة الى حد النخاع،،؟ من المسؤول على تبخيس دور الاحزاب التقدمية والجمعيات الحقوقية والنقابية واستبدالها باخرى انتهازية تستفيد من ريع الدولة وحين الازمات تتملص من مسؤولياتها …؟من زرع الكيانات الظلامية ضدا على التقدمية وابطال الفلسفة وتعويضها بالوهابية و التيمية والاتكالية …؟ من ابدع وتفنن في خلق تيارات اسلاموية وبوأها الحكم والنفاد.. ولما اتقنت اللعبة تمردت واستباحت الحلال والحرام …؟ الا يمكن ان نتصالح مع تاريخنا ونعترف بذاكرتنا وهويتنا كما تفعل دول ديمقراطية عريقة …؟


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE