صادم…فيديو مسيء للمسلمين يظهر رجلين عاريين يتعاركان فوق سجادة للصلاة


ظهرت لقطاتٌ صادمة تعرض “سجينين” مُقيَّدين وعاريين تماماً ويتعاركان كالكلاب، وقد وضع على وجهيهما قناعان كأقنعة الكلاب ينتهيان بمقودين، من أجل التحكم في حركتهما لدفعهما إلى خوض عراكاتٍ مؤقتة، ثم سحبهما ليستريحا لفتراتٍ منتظمة.

وفيما بدا أن الشريط المصور تعمد واضحا للإساءة إلى المسلمين، يُظهِر المقطع الذي نشرته صحيفة الدايلي ميل البريطاينة 27عشت 2017 رجلاً وهو يُعرِّف أحد المتنافسين أمام الكاميرا قائلاً: “هذا كلبي من سلالة البيتبول من تركيا الإسلامية”.

وبدأ الرجل المربوط في الطرف الآخر من الحبل في النباح، قبل أن يُعرّف خصمه على أنَّه: “الكلب الإيراني ذو العين الواحدة من سلالة داشهند”.

وراح الرجل المقيد عارياً يُصدر أصواتاً حيوانية مشابهة لأصوات الرجل الأول، ويميل بهياجٍ نحو الكاميرا، بينما يحاول اتباع الأوامر بأدق صورة ممكنة.

ثم أُجبِر الرجلان، اللذان كانا يرتديان ذيلين اصطناعيين، على شم مؤخرة بعضهما البعض في إطار تمثيلٍ إيحائي مُحرِج فوق سجادة صلاة. وقال أحد الرجال الذين يجبرونهما على العراك: “أحد هذين الحيوانين سيجعل الآخر ينزف. والآن، سيفوز الكلب الأقوى”.

وظل الرجلان العاريان تماماً يحاولان الاقتراب من بعضهما لمدة دقيقة تقريباً قبل أن يتعرضا لأي إهانةٍ أخرى.

وبحسب الصحيفة البريطانية فإن مقطع الفيديو -الذي يُزعَم أنَّه صوِّر داخل سجن فورست بانك في بلدة سوينتون بمنطقة مانشستر الكبرى بالمملكة المتحدة- كان السجينان يجبران خلاله على ما فعلوه أملاً في الحصول على جرعةٍ من مزيجٍ من المواد المخدرة تُعرَف بـ”مخدر الزومبي”.

ولكن حقيقة ارتداء الرجال الذين يجبرونهما على فعل ذلك ملابس غير رسمية وتابعة لعلاماتٍ تجارية شهيرة، بالإضافة إلى وجود أشياء منزلية مثل بعض أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأوعية من القهوة، تُثير الشك حول موقع تصوير الفيديو.

في المقابل قال مصدرٌ لصحيفة ديلي ستار البريطانية يوم أمس، الأحد 27 غشت “لا ينبغي حدوث ذلك ولكنَّه يحدث، يومياً. النظام في حالة فوضى تامة”.

وأضاف: “لا يوجد ما يكفي من الموظفين لوقف حدوث أشياءٍ مُروِّعة كهذه، والموظفون الموجودون هنا مشغولون بمساعدة المدمنين الآخرين الذين ينهارون بسبب تناول جرعاتٍ كبيرة للغاية. الأمر خارجٌ تماماً عن السيطرة”.

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*