المحطة الطرقية باب دكالة بمراكش على أهبة لمناسبة عيد الاضحي


يعد عيد الأضحى الذي سيتم الاحتفال به بعد أيام ، مناسبة لبعض السكان لشد الرحال نحو وجهات مختلفة من اجل قضاء هذه المناسبة الدينية بين الأهل و الأحباب، و يكثر بهذه المناسبة الضغط القوي على استعمال الحافلات في كل الاتجاهات. لذلك يتساءل عدد كبير من المواطنين الراغبين في استعمال الحافلات خلال هذه الأيام ، عن التدابير الاستثنائية التي قامت بها السلطات المحلية و إدارة المحطة الطرقية من اجل تسهيل عمليات التنقل خلال هذه المناسبة الدينية و توفير الشروط الملائمة التي ستساهم في تخفيف الضغط على الحافلات التي ستستعمل على نطاق واسع خلال هذه المناسبة. و يتوقع نفس المتسائلين أن يتم منح رخص استثنائية لشركات النقل من اجل تسهيل عملية نقل المسافرين إلى وجهتهم في ظروف عادية، كما تطالب نفس المصادر تسهيل عملية الحجز القبلي لتفادي الازدحام، و ضمان السفر قبل حلول عيد الأضحى في ظروف عادية، و تتساءل نفس المصادر عن الإجراءات المنتظرة داخل المحطة و خارجها لتنظيم عملية تدفق المسافرين و الحافلات من و إلى فضاء المحطة الطرقية، فضلا يقولون عن ضرورة محاربة ظاهرة الوسطاء(الكورتية) و السوق السوداء لبيع التذاكر، التي تساهم في خلق بعض المتاعب للمسافرين المادية منها و النفسية و كذلك مطالبين بالمحافظة على سعر التذاكر المتعلقة بالسفر إلى كل الجهات، و يبقى بيت القصيد في هذه العملية برمتها هو السهر من طرف كل المتدخلين من سلطات محلية و إدارة المحطة الطرقية هو ضمان الحجز القبلي للتذاكر وعدم الزيادة في أثمنتها و التي تؤرق المسافرين، كلما اقتربت هذه المناسبة و إذا كان هذا هو واقع الحال بالنسبة للنقل ألطرقي المسافرون في ضوء اختيار الحافلات وسيلة للنقل بمناسبة عيد الأضحى، فان ما يميز هذه السنة هو تزامن هذه المناسبة مع مناسبة أخرى و هي الدخول المدرسي و هو ما قد يساهم في زيادة الضغط على الحافلات خاصة. مما يتطلب تدخلات حازمة من السلطات المحلية فهل ستساهم التدابير الاستثنائية إن وضعت وفق رؤية خاصة تأخذ بعين الاعتبار ضغوطات و اكراهات هذه المناسبة و خصوصياتها و متطلباتها، الجواب ستقدمه الأيام المقبلة في ضوء ما سيفرزه واقع التنقلات خلال هذه المناسبة الدينية و نهاية العطلة المدرسية. و للإشارة فان إدارة المحطة الطرقية باب دكالة قد وفرت جميع الظروف المناسبة للمسافرين لسفر في احسن الشروط


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*