صحيفة بريطانية:الحدود البرية بين المغرب والجزائر أكثر عزلة في إفريقيا


اعتبرت صحيفة”ايكونمست” البريطانية،أن المنطقة الحدودية بين المغرب والجارة الجزائر،هي الاكثر عزلة في القارة الافريقية نتيجة غلق المنافذ البرية بين البلدين قبل 23 سنة.

وأعربت المجلة في مقال من عددها الاخير عن أسفها لاستمرار إغلاق الحواجز بين البلدين منذ عام 1994،حين اتهمت المغرب الجزائر بتفجيرات مراكش.معتبرة أن تنفيذ مشروع إتحاد المغرب العربي،كان بإمكانه أن يجعل الجارتين ضمن الاقتصادات الكبرى بين دول الشرق الاوسط.

وقالت الصحيفة إنه في الوقت الذي نجحت فيه بلدان إفريقية في إقامة وحدة نقدية،ومناطق تجارية مشتركة،فإن الجزائر تعمل على توسيع الهوة مع المغرب.

كما تطرقت الصحيفة إلى التاريخ المشترك بين البلدين،وللتأثير الاقتصادي للاغلاق الحدود،معتبرة أن البلدين لديهما امتياز التوفر على اليد العاملة رخصية،كما يشكلان جسرا لاروبا نحو افريقيا.

 المجلة المهتمة بالمجال الاقتصادي العالمي،أشارت ان الجزائر تنتج البترول والغاز،فيما المغرب نجح في تحقيق انفتاح اقتصادي كبير في عهد الملك محمد السادس.

وذكر المنبر الاعلامي بان المغرب يحتل المرتبة 68 على الصعيد العالمي على مستوى مناخ الاعمال،فيما تحتل الجزائر الرتبة 88 على هذا المستوى.

وأشارت الصحيفة،أن الصادرات من السلع القادمة من الجزائر،تستغرق وقتا مضاعفات ست مرات،كما أن سعرها يفوق أربع مرات سعر الصادرات القادمة من المغرب،وذلك بسبب “الفساد”،وبطء الاجراءات الادارية في الجزائر.

وتطرقت المجلة أيضا إلى تنافسية صناعات السيارات في المغرب،وللمؤهلات السياحية للمملكة،التي يمكن أن تشكل رافعة للاقتصاد المغربي.

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE