أكادير: انتعاش اسواق المواشي وموجة غلاء مقرونة باقبال كبير للمواطنين ،والأمن يحد من فوضى كارثية


عبـدالــرحيــم شبـــاطـــــــــــي

تسارع الجميع منذ بداية هذا الاسبوع بأكادير من اجل اقتناء اضحية العيد بعد ان انهى الكل عطلته الصيفية مما خلق رواجا ملحوظا مصحوبا باكتظاظ لم يخلوا احيانا من عنف طرقي ولفظي مقرون ببعض حوادث السير ذات الطابع المادي التي عايناها ببعض المقاطع الحيوية بمختلف انحاء المدينة تزامنا وساعات المساء الاولى حيث تتضاعف حركة المرور المكونة من مختلف العربات منها “تريبورتورات” لا  يحترم سائقوها كالعادة سلامة الغير .

  جل رواد اسواق الغنم بالمدينة اشتكوا ،ولحدود أمس الاربعاء، من غلاء الأضاحي خصوصا وان الأثمنة لا ترقى في الغالب لحجم ووزن الأضحية المراد اقتنائها،مما ولد حركية غير مسبوقة ناتجة عن تحرك الجميع في مختلف الاتجاهات للبحث عن أسواق مناسبة بضواحي المدينة وكذا بداخلها.

حركية لم تخلوا من اختناقات لم ينفع معها ،حسب ملاحظين،الا ذاك الحضور الأمني بمختلف اسواق المدينة ،الذي مكن من استباق وتقليص حالات فوضى كانت ستبدو كارثية هذه السنة،حيث عملت عناصر الأمن على منع الوقوف العشوائي للسيارت ،و تحرير العديد من الازدحامات الطرقية بمداخل وبمدارات هذه الاسواق،مع استشعار المواطن بشرطة القرب المثمثلة في عدة دوريات راجلة وثابتة ضمنها عناصر تابعة للهيئة الحضرية مؤازرة بأخرى معروفة لدى العامة بعناصر “السيمي” لم تدخر جهدا في تنفيذ مختلف المهام المنوطة بها…منها امنية وحتى اخرى متعلقة بتنظيم حركة السير والجولان “كما عاينا ذلك أمس ببعض الأسواق الحيوية، كسوق الحي المحمدي ومدخل سوق تيكيوين”.   

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE