عاااجل..وفاة مسن في ظروف غامضة بحي مولاي رشيد


توفي شخص صبيحة اليوم،بحي الادماج بمنطقة حي مولاي رشيد قرب سوق السمك،في ظروف غامضة لم يتم تحديدها الى حدود الان.

وحسب المعطيات الاولية،فإن المتوفي يبلغ من العمر 77 عاما،ويعاني من مرض السكري،وافته المنية في بيته دون علم زوجته التي تعاني من كسر في العمود الفقر بوفاته و ترقد في بيت مجاور وسط منزلها.

وذكرت مصادر من عين المكان أن جيران الحي من تنبئوا بوفاة المسن،وقاموا بإخبار رجال الشرطة وعناصر الوقاية المدنية،الذي حلوا بعين المكان ورجى نقل الضحية إلى مستوع الاموات لاخاض الجثة الى التشريح الطبي من أجل الوقوف على الاسباب الحقيقية وراء الموت المفاجئ.

وللاشارة فإن المتوفي ليس له أبناء وزوجته مقعدة لا تتحرك كونها تعاني من كسر في العمود الفقري إثر حادثة سير تعرضت له بعدما صدمتها حافلة النقل العمومي،في المقابل اقتحمت عناصر الوقاية المدنية شباك المنزل للاخراج الجثة.

وفي سياق متصل استغل سكان حي الادماج فرصة تواجد رجال الاعلام  في تغطية الحدث للاحتجاج على انعدام الامن والاستقرار في المنطقة،ورغم المجهودات المبذولة التي تقوم بها رجال الامن بمنطقة حي مولاي رشيد،تبقى المجهودات الامنية غير كافية للحد من الجرائم.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*