كيف يمكنك السيطرة على قلقك …؟


من الطبيعي أن يشعر البشر بالقلق من حين لآخر، ولكن عندما تعاني من القلق والخوف الشديد والمفرط لفترات متواصلة، فهذا قد يعني أنك مصاب بواحد من اضطرابات القلق، فكيف يمكنك السيطرة على قلقك؟ وكيف تحصل على الدعم الذي تحتاجه؟
  • التكيف والدعم

للتكيف مع اضطراب القلق، إليك ما يمكنك فعله:

– تعرف على هذا الاضطراب. تحدث مع طبيبك أو مقدم خدمات الصحة العقلية. واعرف ما الذي قد يتسبب في حدوث حالتك بعينها والعلاجات التي قد تكون الأفضل بالنسبة لك.

– التزم بخطة العلاج. تناول الأدوية وفقًا للتعليمات، والتزم بمواعيد تناول العلاج؛ حيث يمكن أن يساعد وضع برنامج ثابت والالتزام به في إحداث فرق كبير، خاصة عندما يتعلق الأمرر بتناول الدواء.

– اتخذ موقفًا. تحدث مع مقدم خدمات الصحة العقلية لمعرفة ما يجعلك تشعر بالقلق والخطوات التي يمكنك اتخاذها لمعالجته.

– شارك مع أسرتك تفاصيل حالتك. كما هو الحال مع أي مرض، من الضروري أن تطلب من شريك حياتك أو أفراد الأسرة المساعدة في العلاج لأن ذلك يعد جزءًا مهمًا من التكيف.

– انضم إلى إحدى مجموعات الدعم لعلاج القلق. تذكر أنك لست وحدك. ومجموعات الدعم تقدم التعاطف والتراحم والتفاهم وتبادل الخبرات. كذلك، يقدم كل من الاتحاد الوطني الأميركي للأمراض العقلية والجمعية الأميركية للقلق والاكتئاب المعلومات اللازمة لإيجاد الدعم.

– كن اجتماعيًا. لا تدع المخاوف تعزلك عن أحبائك أو الأنشطة. لأن التفاعل الاجتماعي والعلاقات التي يسودها الود والتبادل يمكن أن تقلل من مخاوفك.

– اكسر الروتين. عندما تشعر بالقلق، قم بالمشي لتشعر بالنشاط أو انغمس في هواية لإعادة تركيز عقلك بعيدًا عن مخاوفك.

– اصرف المشكلات عن ذهنك. حاول ألا تسهب في الحديث عن المخاوف الماضية. غيّر ما تستطيع واترك الباقي يأخذ مجراه.

  • الوقاية

ليست هناك طريقة للتنبؤ على وجه اليقين بما يجعل أي شخص يصاب باضطراب القلق، ولكن يمكنك أن تتخذ خطوات للحد من تأثير الأعراض إذا كنت تشعر بالقلق:

– احصل على المساعدة في وقت مبكر. قد يكون علاج القلق، مثل العديد من الحالات الصحية النفسية الأخرى، أصعب إذا انتظرت طويلاً.

– احتفظ بدفتر يوميات. يمكن أن يساعدك تتبع مسار حياتك الشخصية ويساعد مقدم خدمات الصحة العقلية في تحديد ما يسبب لك التوتر وما يبدو أنه يساعدك على الشعور بشكل أفضل.

– حافظ على نشاطك. تابع المشاركة في الأنشطة التي تستمتع بها والتي تجعلك تشعر بالرضا عن نفسك؛ فقد يؤدي تجنب الأنشطة بسبب شعورك بالتوتر في زيادة حدة القلق.

– تعلم تقنيات إدارة الوقت. يمكنك الحد من القلق من خلال تعلم كيفية إدارة وقتك وطاقتك بعناية.

– تجنب تناول الكحوليات أو المخدرات الضارة بالصحة. يمكن أن يؤدي تعاطي الكحول والمخدرات إلى حدوث القلق أو يجعله يتفاقم. وإذا كنت مدمنًا لأي من هذه العقاقير، فيمكن أن يجعلك الإقلاع عنها تشعر بالقلق. لذا، إذا لم تتمكن من الإقلاع عنها لوحدك، فتحدث مع الطبيب أو اعثر على مجموعة دعم لمساعدتك.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*