وفاة طفل متأترا بجروح اقتلاع ضرس يكشق حقيقة أطباء مزيفين


أثارث فاجعة وفاة طفل بواد لاو تابعة لعمالة تطوان،استياءا كبيرا وجدلا واسعا وسط ساكنة المنطقة التي استنكرت اقدام صانع الاسنان على امتحان مهنة طبيب مختص،وهو ما أدى إلى وفاة الطفل إلياس عزوزي بسبب مضاعفات.

 واصدرت هيئات  مهنية وجمعيات لها علاقة بالموضوع استنكارات لما حدث.

الدكتور محمد جرار رئيس هيئة أطباء الاسنان،اوضح في اتصال هاتفي مع جريدة الاحداث المغربية،أن “واقعة وفاة طفل بوادلاو نتجية نزع ضرع من طرق شخص غير مؤهل كان خبرا مفجئا”مضيفا أن “ماحدث وقع بسبب مضاعافات تمتلث في تسمم حاد في الدم مصحوب بنزيف قوي”

وأضاف الجرار، أن الفاعل معروف يعمل مرمم أسنان معروف لدى الساكنة وينتحل صفة طبيب أسنان.

وأشر المتحدث إلى كون هيئة أطباء الاسنان الوطنية تشجب بشدة هذا العمل الشنيع الذي أودى بحياة طفل بريء.

ويذكر أن هيئة الاطباء الوطنية تطالب منذ سنين ومازلت بضرورة محاربة صناع الاسنان والمرممين الذين يتزايد عددهم يوما بعد يوم،ويمارسون مهنة طبيب الاسبان المرخص بالقانون،ويعبون بأرواح الناس أمام أعين الجميع دون حسيب ولا رقيب


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*