ودادية أجيال التنمية والبيئة حرام عليها الأكياس البلاستكية الخاصة بنفايات عيد الأضحى وحلال على اشخاص لا صفة لهم!!!


عرفت هاته السنة تجاوزات كثيرة في تدبير قطاع النظافة بالدارالبيضاء حتى الميكا (الاكياس البلاستكية المتعلقة بالنفايات بعيد الأضحي) لم تسلم من اللوبي الذي لا يتخد خطابات صاحب الجلالة من محمل جد.

وعرف شخص الملقب ببونظيف، لا صفة له داخل المجتمع بحي النور المحادي لسوق الجملة للخضر بالدارالبيضاء، بتوزيع الاكياس البلاستكية بطريقة همشية تخدش صورة وطننا الحبيب، مثل ما تصورناه نحن عن مشكل تزاحم الجزائرين عن الحليب بمناسبة شهر رمضان الماضي،في حين عرفت عدة جمعيات على عدم حصولها على هاته المادة( الاكياس البلاستكية) من طرف شركة التنمية المحلية والخدمات كما صرح لنا أحد رؤساء من المجتمع المدني، السيد عبدالجبار الإدريسي، بصفته رئيسا لودادية أجيال التنمية والبيئة على أنهم لم يحصلوا عليها بحجة غير مدرجين بالائحة.

ووعدت شركة الخدمات بموعد حتى السنة المقبلة ان شاء الله، وسيتم الحصول عليها اي( مادة الاكياس البلاستكية)، ويتساءل هدا الفاعل الجمعوي لمدة 26 سنة على أن السنة أشياء تدبر للبيضاويين على صعيد قطاع النظافة بالدارالبيضاء، ويطرح السؤال العريض لماذا وزعت الاكياس البلاستكية بهاته الطريقة العشوائية وفي يد أيادي إما غير لها صفة أو غير آمنة كما طرء ببيعها بقسارية الحياني بحي الفلاح،أو بسوق اشطيبة بمبروكة واليوم يتساءل المجتمع المدني البيضاوي لمادا وزعت هاته المادة بهاته الطريقة طريقة عشوائية بحي النور هل لسبب مسكن السيد رئيس قسم تتبع قطاع النظافة بمجلس مدينة الدارالبيضاء التجمعي محمد حدادي او لاسباب يجهلها الجميع!!!

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*