تفكيك خلية إرهابية بين المغرب وإسبانيا كانت تخطط لاعمال إرهابية خطيرة


كشفت مصادر مطلعة ان عناصر الخلية الارهابية التي تم تفكيكها في المغرب من طرف “المكتب المركزي للتحقيقات القضائية” مرشح للارتفاع على ضوء الابحاث المتواصلة لمحققي المكتب، حيث جرى اعتقال خمسة من افرادها ختى الان، بتنسيق مع السلطات الامنية الاسبانية، خلال الساعات الاولى من صباح الاربعاء.

وتمكنت عناصر الامن المغربي من ايقاف اربعة افراد ينتمون لخلية يشتبه في ارتباطها بمخططات ارهابية، باقليم الناظور شمال المغرب، فيما اعتقلت الشرطة الاسبانية العقل المدبر للخلية بالثغر التابع للادارة الاسبانية (مليلية).

وحسب مصادر امنية مغربية فقد انخرط افراد الخلية في حملة دعائية سرية للاستقطاب لصالح تنظيم الدولة الاسلامية، وعملوا ايضا على الترويج للعمليات التي كان ينفذها التنظيم في حث الاخرين على العمل بفتاوى التنظيم يتنفيذ اعمال ارهابية في بلدان الاقامة.

وجاء في بلاغ وزارة الداخلية الإسبانية ان افراد الخلية التي جرى تفكيكها، كانوا يتدربون على قطع الرؤوس البشرية سيرا على نهج تنظيم الدولة الاسلامية في المناطق التي يبسط عليها سيطرته.

 وكشفت التحريات الامنية ان افراد الخلية خططوا لتنفيذ عمليات ارهابية  نوعية في المغرب واسبانيا ومن اجل ذلك عقدوا اجتماعات سرية، كما كانوا يواضبون على التدريب البدني على كيفية تنفيذ تلك العمليات.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*