شوهة حزب الاستقلال…ياسمينة بادو تتعرض للضرب وعضة كلب الحراسة ترسل أحد الاعضاء إلى المستشفى


تعرضت ياسمينة بادو، منسقة حزب الاستقلال بالدار البيضاء لاعتداء بالضرب من طرف أحد المؤتمرين المحسوبين على فرحان الشرقي  كاتب فرع حزب الاستقلال بمولاي رشيد بالدار البيضاء، بعد منع هذا الأخير وأنصاره من دخول مقر الاتحاد العام للمقاولات والمهن، بشارع المقاومة، الذي “هُرّب” إليه المؤتمر الذي كان مقررا عقده بمقر مفتشية الحزب بحي مولاي رشيد.

المؤتمر الذي لم يُستدع له فرحان الشرقي رغم صفته ككاتب لفرع حزب الاستقلال بمولاي رشيد، استقدم له منظموه (أحمد شجري المفتش الإقليمي للحزب لعمالة مولاي رشيد سيدي عثمان، والدكتور عبد الإله امهادي البرلماني السابق) حراسا مصحوبين بكلاب حراسة، تم إطلاق أحدها في لحظة مواجهة بين “الإخوة الأعداء”، فتعرض أحد أنصار الشرقي للعض، حيث نقل إلى المستشفى.

وقد استقدم فرحان الشرقي مفوضا قضائيا وثق حدث منعه من دخول المؤتمر، قبل أن يتصل بالنعم ميارة، الكاتب العام الجديد لنقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الذي أمره بالانسحاب، مع وعد بالوقوف عن أمر إقصائه من المؤتمر الإقليمي.

وقد عرف المؤتمر انتخاب أربعة أعضاء بالمجلس الوطني هم: عبد الاله امهادي، ومحمد عصفور، وعز الدين بوزيد، ونعيمة التويتي، التي ورد اسمها سابقا في عدة تقارير رفعها أعضاء الحزب بمولاي رشيد إلى حميد شباط، باعتبارها ذات حضوة لدى احمد الشجري مفتش الحزب بالمنطقة.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*